تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحافة العالمية

إيران تجند مقاتلين أفغان في سوريا!!

فرانس24

في صحف اليوم: ردود الصحف العراقية على الهجوم الانتحاري الذي أودى أمس شمال بغداد بحياة العشرات في صفوف القوات العراقية، والحوار بين الأمريكيين والحوثيين في العاصمة العمانية مسقط، وتجنيد إيران لمقاتلين أفغان شيعة في سوريا لمحاربة تنظيم الدولة الإسلامية، وأخبار متفرقة من المغرب والجزائر.

إعلان
نبدأ هذه الجولة عبر الصحف بصحيفة الزمان العراقية التي تجعل من خبر مقتل العشرات من عناصر القوات العراقية يوم أمس عنوانها الرئيس. تقدم الزمان حصيلة خمسة وأربعين قتيلا من المليشيات والجيش العراقي مستندة إلى مصادر من الجيش والشرطة، كما تورد الصحيفة خبر وصول ست قادفات لصواريخ "زلزال " الإيرانية من الجيل الثاني وصلت إلى الأنبار. وينتقد كاتب افتتاحية الزمان فاتح عبد السلام دخول هذه القاذفات إلى أرض العراق ويصفه بالخطأ الاستراتيجي الذي لن يحسم المعركة ضد تنظيم الدولة الإسلامية لأن هذه القاذفات ليست أقوى تأثيرا من الضربات الأمركية.
 
يجري هذا فيما تستعد لجنة الموصل لطرح تقريرها النهائي مطلع تموز المقبل حول أسباب سقوط الموصل في أيدي تنظيم الدولة الإسلامية قبل حوالي عام. والخبر يوجد على صدر صحيفة المدى العراقية. الصحيفة تنقل تصريحات عن لجنة الموصل تقول إنها تنتظر أجوبة من نائبي رئيس الجمهورية نوري المالكي وأسامة النجيفي وعن رئيس إقليم كردستان مسعود بارزاني. و توجه اللجنة أصابع الاتهام بالفساد المالي والإداري إلى قسم كبير من المؤسسة الأمنية وتعتبر الفساد العامل الأساسي لانهيار جميع القطاعات العسكرية في الموصل و السبب في سقوط محافظات صلاح الدين وديالى والأنبار. 
 
 صحيفة الوطن السعودية تتخوف من الاحتقان الطائفي في السعودية بعد الهجمات على مسجدين شيعيين في السعودية ... وتدعو الصحيفة إلى وقف التحريض وإغلاق أبواب الوطن أمام الأعداء في الداخل والخارج. وتعتبر الصحيفة الطائفية أقوى إسفين يمكنه شق وحدة الأوطان، وأن الطائفية أقوى سلاح تلجأ إليه القوى الدولية لبث التفرقة المذهبية والإقليمية، وتضرب افتتاحية الوطن مثالا بهذا الانقسام المذهبي بما يجري في لبنان والعراق. وتتساءل هل كانت إيران ستحضر في العراق بهذه القوة لو أن مفهوم "المواطنة" العراقي بين كل أطياف الشعب كان بعيدا عن الطائفة والمذهب؟!
 
إلى الشأن اليمني والمفاوضات بين الأمريكيين والحوثيين في مسقط لنزع فتيل الأزمة اليمنية. وافتتاحية موقع رأي اليوم تعتبر بدء هذه المفاوضات انتصارا للحوثيين، واعترافا بفشل الحلول العسكرية بعد شهرين من بدايتها. وتكتب الافتتاحية أن الولايات المتحدة اضطرت إلى الجلوس إلى طاولة المفاوضات مع الحوثيين بعد فشل كل إجراءاتها السياسية والعقابية ضدهم .. وهذا في حد ذاته يعتبر انتصارا ديبلوماسيا لهم. وإنجازا كبيرا لا بد من تسليم خصومهم به ولا سيما السعودية.  
 
 
في العلاقات بين إيران والولايات المتحدة مقال في صحيفة ذي وال ستريت جورنال ينتقد الطريقة التي يحاكم بها الصحفي الأمريكي من أصل إيراني جيزون رضائيان في طهران. رضائيان متابع بتهمة التجسس لصالح الولايات المتحدة والصحيفة تنتقد الكيفية التي يفصل بها الرئيس أوباما ووزير خارجيته بين المفاوضات حول الملف النووي الإيراني وحقوق الإنسان في إيران. وترى الصحيفة أن إيران باحتجازها الصحفي جيزون رضائيان تبقي على الولايات المتحدة كرهينة. فهي إما ستطلق سراحه في الوقت الذي يناسبها لاحتساب نقاط في العلاقات العامة. وإما ستستعمله كوسيلة ضغط للحصول على تنازلات أكبر في ملفها النووي.
 
 
إلى سوريا. صحيفة ذي تايمز البريطانية تقدم تقريرا يفيد أن الرئيس الأسد يعتمد على مرتزقة شيعة من أفغانستان بهدف قتال تنظيم الدولة الإسلامية، وتستند الصحيفة إلى تصريحات زعماء قبائل شيعية يقولون إن السفارة الإيرانية في كابل تمنح مئات التاشيرات شهريا لرجال شيعة يرغبون في القتال في سوريا. كما أن إيران تزودهم بالسلاح والتمويل. تورد ذي تايمز تصريحات لمقاتلي المعارضة السورية يقولون إنهم باتوا يقتلون ويأسرون المزيد من المقاتلين الأفغان والباكستانيين، وأن غالبية الأفغان ينحدرون من أقلية الهزارة الشيعية التي عانت كثيرا من الاضطهاد وأن الدافع الأساسي لهؤلاء للذهاب إلى القتال هو البطالة ثم الدوافع الدينية.
 
في الصحف المغاربية. الوطن الجزائرية ترصد في تقرير لها وضع الأطفال من أبناء المهاجرين غير الشرعيين القادمين من دول جنوب الصحراء إلى الجزائر. حيث نقرأ أن هؤلاء الأطفال يعيشون متخفين تتابعهم كوابيس الصدمات التي تعرضوا لها سابقا، محرومون من حقوقهم الأساسية. وتقدر الصحيفة عدد هؤلاء الأطفال في الجزائر بالآلاف وتعود على أحداث العنف التي تعرض لها بعضهم رغم وجود قوانين واتفاقيات تحمي  الأطفال.  تتساءل الصحفية ما ذا لو كان هؤلاء الأطفال جزائريون على أرض أجنبية؟ 
 
ليبراسيون الفرنسية تعود على الجدل الواسع الذي لا يزال يثيره فيلم نبيل عيوش "الزين اللي فيك" ... الفيلم شارك في مهرجان كان الدولي ويعرض قصص فتيات يمتهن الدعارة من مدينة مراكش. تكتب ليبراسسيون إن المجتمع المغربي منقسم إلى معسكرين منذ عدة أيام. قسم يدعم المخرج نبيل عيوش وآخر ينتقد  فيلمه بشكل حاد. الصحيفة تخص المخرج المغربي بمقابلة ينتقد فيها قرار وزارة الاتصال بمنع فيلمه ويستغرب ما وصفها الهستيريا الجماعية المصحوبة بالحقد والتهديد بالقتل التي أصابت الكثيرين من المغاربة.
هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن