تخطي إلى المحتوى الرئيسي

قرصنة "هائلة" لمعطيات 4 ملايين موظف فدرالي في الولايات المتحدة

أ ف ب (أرشيف)

رصدت السلطات الأمريكية الخميس عمليات قرصنة معلوماتية "هائلة" طالت المعطيات الشخصية لأربعة ملايين موظف فدرالي. وأشارت صحيفة "واشنطن بوست" إلى أن من يقف وراء الهجوم قد يكون قراصنة صينيون. وقال مكتب التحقيقات الفدرالي "إف بي آي" إنه يحقق في هذه القضية.

إعلان

أعلنت الحكومة الأمريكية يوم أمس الخميس أنها رصدت عمليات قرصنة معلوماتية طالت المعطيات الشخصية لأربعة ملايين موظف فدرالي، وقالت صحيفة واشنطن بوست إنه قد يكون من فعل قراصنة صينيين.

وتم رصد هذا "التوغل الإلكتروني" في نيسان/ أبريل 2015 من قبل مكتب إدارة شؤون الموظفين والذي يدير شؤون موظفي الحكومة ويمنح الاعتمادات لأعضائها.

وبحسب الصحيفة الأمريكية، فإن هذه العملية تمت في كانون الأول/ ديسمبر 2014 بيد قراصنة صينيين. وقالت إنها علمت بالأمر من مسؤولين أمريكيين طلبوا عدم كشف هوياتهم. وهذه ثاني عملية قرصنة كبيرة تستهدف هذه الوكالة الحكومية "من قبل صينيين".

وأكد مكتب إدارة شؤون الموظفين في بيان أن المعطيات الشخصية لأربعة ملايين موظف حكومي تعرضت للخطر. ولجأ المكتب إلى استخدام أجهزة إعلامية جديدة في الأشهر الأخيرة أتاحت له رصد هذا الهجوم بعد أربعة اشهر من شنه.

وقال مكتب التحقيقات الفدرالي في بيان مقتضب إنه يحقق في هذه القضية و"يأخذ على محمل الجد كل الهجمات المحتملة ضد أنظمة القطاعين العام والخاص".

الصين بريئة!

قالت السفارة الصينية في واشنطن، ردا على تقارير بأن الصين مسؤولة عن هجوم إلكتروني كبير على أجهزة كمبيوتر للحكومة الأمريكية، إن التسرع في الاستنتاج أمر "غير مسؤول" و"سيأتي بنتائج عكسية".

وقال تشو هاي تشيوان المتحدث باسم السفارة إن الصين بذلت جهودا كبيرة لمكافحة جرائم الإنترنت وأن تتبع مثل هذه الأحداث التي تجري عبر الحدود أمر صعب.
  

فرانس 24 / أ ف ب / رويترز

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.