تخطي إلى المحتوى الرئيسي

الولايات المتحدة: زرع جمجمة وفروة رأس وأعضاء أخرى دفعة واحدة وللمرة الأولى

أ ف ب

أجرى جراحون أمريكيون لأول مرة عملية زرع جمجمة وفروة رأس إضافة إلى زرع كلية وبنكرياس خلال عملية استغرقت 15 ساعة وشارك فيها 50 شخصا.

إعلان

أعلن جراحون أمريكيون أنهم أجروا للمرة الأولى عملية زرع جمجمة وفروة الرأس بالتزامن مع زرع أعضاء داخلية هي كلية وبنكرياس.

وجرت العملية في 22 أيار/مايو وكشف عنها الآن فقط وقد استمرت 15 ساعة وشارك فيها خمسون شخصا.

وأوضح الطبيب مايكل كليباك الجراح الذي قاد الفريق في مستشفى هيوستن (تكساس في جنوب الولايات المتحدة) "تصوروا أننا قمنا في بعض الأحيان بخياطة أوعية دموية يبلغ قطرها 0,15 ميليمترا وقد استعنا بمجهر لذلك مع غرزات يبلغ حجمها نصف قطر شعرة بفضل أداة تستخدم في تصليح الساعات السويسرية".

وكان المريض جيمس بويسن (55 عاما) يعاني من مرض السكري منذ طفولته وقد شخصت إصابته العام 2006 بسرطان نادر جدا بلغ فروة رأسه. وقد عولج السرطان بنجاح إلا أنه خلف جروحا كبيرة في جلد الرأس.

وسبق أن خضع المريض لعملية زرع كلية وبنكرياس في العام 1992 لكنه كان يحتاج إلى عملية أخرى من هذا النوع بيد أن العقاقير التي يتناولها للجروح في فروة الرأس كانت تحول دون ذلك.

وقرر الأطباء عندها إجراء عمليات الزرع المختلفة بالتزامن. وقد اتخذ القرار منذ فترة طويلة إلا أن توافر كل الأعضاء الضرورية في الوقت ذاته احتاج إلى سنوات عدة.

فرانس 24 / أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.