تخطي إلى المحتوى الرئيسي

فضائح "الفيفا": قطر مهددة بفقدان تنظيم المونديال ومصر رفضت دفع أموال

أرشيف

أكد المسؤول في لجنة "المراجعة والتحقق" في الاتحاد الدولي لكرة القدم أنه "إذا ظهرت أدلة تفيد حصول قطر وروسيا على حق استضافة كأس العالم من خلال شراء أصوات، فإنه يمكن سحب هذا الحق منهما"، إلا أنه أوضح في الوقت ذاته أنه لا يوجد حتى الآن أي دليل على ذلك. وأعلن وزير مصري سابق أن نائب رئيس الفيفا السابق جاك وارنر طالب بلاده بدفع أموال مقابل حصولها على أصوات لتنظيم مونديال 2010.

إعلان

نقلت صحيفة "تسايتونج" السويسرية اليوم الأحد عن دومينيكو سكالا، الرئيس المستقل "للجنة المراجعة والتحقق" في الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا)، أنه من الممكن سحب حق تنظيم نهائيات كأسي العالم 2018 و2022 من روسيا وقطر في حال ثبوت الرشوة خلال عملية التنافس على الفوز بالاستضافة.

وقال سكالا "إذا ظهرت أدلة تفيد بحصول قطر وروسيا على حقوق الاستضافة من خلال شراء الأصوات فإنه يمكن إلغاء حق الاستضافة." وأضاف سكالا "هذا الدليل لم يظهر بعد."

وقال مسؤول أمريكي لرويترز مؤخرا إن التحقيقات التي يجريها مكتب التحقيقات الاتحادي في الولايات المتحدة تشمل عملية التنافس على استضافة النهائيات العالمية في النسختين المقبلتين في 2018 و2022.

ونفت قطر وروسيا ارتكاب أي مخالفات خلال عملية التنافس على استضافة النهائيات والتي لم تكن ضمن التهم التي أعلنها الادعاء الأمريكي ضد مسؤولي الفيفا عند تفجر الفضيحة في الشهر الماضي.

وفي مقابلة أخرى مع صحيفة "بليك" السويسرية تحدث سكالا أيضا عن فكرة تحديد ولايات رئيس "الفيفا". ونقلت الصحيفة عن سكالا قوله "إذا ما استمر رئيس الفيفا في منصبه دورتين أو ثلاث دورات فهذا يكفي."

مصر ترفض دفع أموال مقابل حصولها على أصوات

طلب نائب رئيس "الفيفا" السابق جاك وارنر، وهو أحد المتهمين الرئيسيين في قضية الفساد الكبرى التي تهز أركان الاتحاد الدولي، 7 ملايين دولار في 2004 مقابل تسهيل حصول مصر على سبعة أصوات لتنظيم كأس العالم 2010، حسب ما أكد وزير الرياضة المصري الأسبق علي الدين هلال الأحد.

وقال الوزير المصري السابق في اتصال هاتفي مع وكالة الأنباء الفرنسية إن "وارنر كان الشخص الذي تواصل معنا من الفيفا. قال إنه يمكنه أن يضمن لنا سبعة أصوات. طالب بمليون دولار لكل صوت".

وتقدمت مصر، إحدى أهم الدول الرائدة في كرة القدم الإفريقية، بطلب لاستضافة كأس العالم 2010، لكن سعيها لاستضافة البطولة انتهى بالفشل في الحصول على أي صوت، فيما عرف في مصر باسم "صفر المونديال".

وكان هلال قال في تصريحات سابقة مساء الخميس لفضائية "اون تي في" الخاصة "أحد أعضاء مجلس إدارة الفيفا يقول إذا دفعتم مبلغ معين سنساعدكم بأصواتنا. الصوت يتكلف مليون دولار".

وأوضح هلال أن مصر رفضت دفع أي أموال لتسهيل تنظيمها كأس العالم "كان قرارنا أننا لن ندخل في هذا المجال أساسا".

واعتقل القضاء السويسري 7 من أعضاء الفيفا بناء على طلب من نظيره الأمريكي، وتطالب السلطات الأمريكية بتسليمهم لها.

وكشفت "بي بي سي" اليوم الأحد أن وارنر استعمل لأمور شخصية جزءا من مبلغ ال10 ملايين دولار منحتها جنوب أفريقيا عبر الفيفا إلى الكونكاكاف لنيل استضافة مونديال 2010.

فرانس 24/ أ ف ب/ رويترز

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.