تخطي إلى المحتوى الرئيسي

سويسرا والنمسا تجريان تحقيقات حول "شبهات بالتجسس" على المفاوضات النووية مع إيران

محمد جواد ظريف وجون كيري
محمد جواد ظريف وجون كيري أ ف ب/ أرشيف

كشف التلفزيون السويسري بأن تحقيقا يجرى حول شبهات بالتجسس المعلوماتي على المفاوضات حول الملف الإيراني النووي في الفنادق السويسرية. ويستند هذ التحقيق إلى "شبهة" سجلها جهاز الاستخبارات "جهاز المعلومات" في هذ البلد. وضبطت معدات معلوماتية في إطار عملية تفتيش في 12 أيار/ مايو. من جانبها، أعلنت النسما أنها تجري تحقيقات حول شبهات بالتجسس على هذه المفاوضات التي أجريت على أراضيها.

إعلان

فتحت النيابة العامة السويسرية في أيار/ مايو تحقيقا ضد مجهول حول شبهات بالتجسس المعلوماتي في فنادق خلال المفاوضات حول الملف النووي الإيراني، حسب ما أعلنت النيابة العامة الخميس، مؤكدة بذلك معلومات للتلفزيون السويسري "ار.تي.اس".

وردا على سؤال عن هذا التحقيق الذي كشف عنه التلفزيون السويسري الرسمي، أجابت النيابة العامة في بريد إلكتروني، أنه يستند إلى "شبهة لجهاز المعلومات" في سويسرا، مضيفة "ضبطت معدات معلوماتية في إطار عملية تفتيش في 12 أيار/ مايو".

من جانبها، تجري النمسا تحقيقا حول شبهات بالتجسس على هذه المفاوضات، حسب مصدر رسمي في فيينا  بعد معلومات مشابهة من سويسرا.

وقال كارل-هاينز غروندبوك، المتحدث باسم وزارة الداخلية، "تجري تحقيقات" تتعلق خصوصا بقصر "كوبور" الذي عقدت فيه جلسات عديدة من المفاوضات في فيينا، مؤكدا بذلك معلومة لوكالة الانباء النمساوية.

شبهات تحوم حول تورط إسرائيل

واستضافت سويسرا والنمسا غالبية جلسات التفاوض التي جرت منذ نهاية 2013 بهدف التوصل إلى اتفاق تاريخي بين إيران والقوى الكبرى.

وقد كشف باحثون الأربعاء أن فيروسا معلوماتيا استخدم للتجسس على المفاوضات المتعلقة بالبرنامج النووي الإيراني ويشتبه بقوة بوقوف إسرائيل وراء ذلك.

وقالت شركة الأمن المعلوماتي "كاسبرسكي لاب"، ومقرها روسيا، إنها اكتشفت هذا الفيروس المسمى "دوكو" في شبكتها الداخلية واعتبرت أنه استخدم للتجسس على المفاوضات حول البرنامج النووي الإيراني في 2014 و2015.

واعتبرت صحيفة "وول ستريت جورنال"، التي كانت أول من نقل النبأ، أن استنتاجات "كاسبرسكي" تؤكد معلوماتها السابقة ومفادها أن إسرائيل تجسست على المفاوضات حول النووي الإيراني.
  

فرانس 24 / أ ف ب

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.