تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحافة العالمية

تنظيم الدولة الإسلامية طاعون يتفشى في ليبيا!!

فرانس24

في صحف اليوم: الحوار الوطني الليبي الذي انتقل إلى برلين، وقرار الرئيس الأمريكي باراك أوباما إرسال مستشارين عسكريين جدد إلى العراق استعدادا لتحرير الأنبار والموصل، وتسريبات امتحانات البكالوريا في المغرب وفي الجزائر.. وقضية المهاجرين غير الشرعيين في فرنسا.

إعلان
نبدأ جولة اليوم عبر الصحف بالشأن الليبي والمحادثات الجارية في برلين بين الحكومتين الليبيتين المتنافستين على السلطة. في صحيفة ليبيا المستقبل مقال لأحمد الفيتوري، ينتقد فيه المبعوث الأممي إلى ليبيا برناردينو ليون، ويرى الكاتب أن الحوار الوطني لم يتمخض عن السلام بل كانت نتائجه خلق اصطفاف جديد. ويتوقع الكاتب من جلسة الحوار في برلين تدشين مهمة الحرب ضد تنظيم الدولة الإسلامية في بلاد المغرب العربي. ويشبه الحالتين الليبية واليمنية قائلا إن الحوار في هذين البلدين نجح في خلق حرب تأكل ما تبقى من يابس وكأن المهمة الدولية واحدة في المشرق العربي وفي مغربه.
هكذا ينتشر تنظيم الدولة الإسلامية كالطاعون في ليبيا تكتب ماغيلين ديما في صحيفة لو فيغارو الفرنسية. تنظيم الدولة أحرز تقدما لافتا تقول الكاتبة خلال الأيام الأخيرة وأصبح يسيطر منذ الثلاثاء الماضي على مدينة سرت غرب البلاد، لتكون بذلك سرت ثاني مدينة يسيطر عليها التنظيم بعد درنة التي كان قد سيطر عليها في شهر أكتوبر من العام الماضي. تقول الكاتبة إن طول الشريط الساحلي الذي يسيطر عليه التنظيم يبلغ حوالي 200 كيلومتر، كما تشير إلى مخاوف الليبيين ولا سيما في مصراتة المجاورة من توعد تنظيم الدولة الإسلامية بشن غارات على المدينة مع اقتراب شهر رمضان.   
إلى العراق وقرار الرئيس الأمريكي باراك أوباما إرسال أربعمئة وخمسين عسكريا إضافيا إلى العراق. صحيفة الحياة تكتب أوباما يعزز قواته في العراق لتحسين قدرة الشركاء وفاعليتهم على الأرض. وتقول الصحيفة إن مهمة العسكريين ستقتصر على التدريب والمشورة والمساعدة في إحداث التكامل بين القوات العراقية ومسلحي العشائر والبشمركة. وتشدد الصحيفة على أن هذا القرار جاء بناءا على طلب من رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي. 
 
هكذا تجري الاستعدادات في العراق لتحرير الموصل والأنبار من قبضة تنظيم الدولة الإسلامية: تكتب صحيفة الزمان العراقية مشيرة إلى اجتماع انعقد بين وزير الدفاع العراقي خالد العبيدي وقائد القيادة المركزية الأمريكية في بغداد يوم أمس الأربعاء. كما تشير الصحيفة كذلك على صفحتها الأولى إلى قرار أوباما إرسال مئات العسكريين إلى العراق وتعنون صفحتها الأولى: أوباما يطلق وجبة سلاح وعتاد ومستشارين إلى قاعدة في الأنبار تتولى محاربة تنظيم الدولة الإسلامية.
 
قرار أوباما يعكس قلق الإدارة الأمريكية حيال الهزائم التي تعرض لها الجيش العراقي مؤخرا على أيدي تنظيم الدولة الإسلامية تكتب صحيفة ذي وول ستريت جورنال الأمريكية، مشيرة إلى أن أوباما قد اتخذ هذا القرار تحت ضغط نواب في الكونغرس كجون ماكاين الذي طالب الرئيس أوباما بإرسال آلاف العسكريين والمستشارين لمساعدة القوات العراقية. وتعتبر الصحيفة أن إرسال هذه الدفعة الجديدة من العسكريين لن يغير من طبيعة مهمتهم حتى إن بعض المسؤولين الأمريكيين يصفون القرار بالترقيعي الذي لن يكون بمثابة الإجابة المناسبة لهزائم الجيش العراقي.    
 
في الشؤون المغاربية، ترد الصحف المغربية على خبر تسريب اختبار مادة الرياضيات في امتحانات البكلوريا يوم أمس. هذا التسريب أثار الكثير من ردود الأفعال المنددة به، وموقع هسبرس يشدد على حالة التذمر والغضب التي عمت أوساط التلاميذ وعائلاتهم. يكتب الموقع أن الحادثة عرضت مسؤولي التربية الوطنية وعلى رأسهم الوزير رشيد بن المختار إلى الحرج و إلى مطالبة ناشطين وفاعلين سياسيين بإقالة وزير التربية الوطنية وبإعادة المصداقية إلى امتحانات البكلوريا وفتح تحقيق لكشف الجهة المسؤولة عن التسريب.
فتح التحقيق حول الجهات المسؤولة عن تسريب أسئلة الباكلوريا في الجزائر هو ما تجريه السلطات الجزائرية اليوم، حيث تكتب الخبر أن السلطات وضعت عشرات المشتبه في تورطهم بتسريب الأسئلة في الحجز تحت النظر في انتظار تقديمهم للقضاء. وتستند الخبر إلى مصادر وصفتها بالمطلعة تقول إن الأمر يتعلق بعدد من الموظفين بمراكز إجراء الامتحانات. هذا فيما تشتبه مصالح الأمن في إمكانية تورط مسؤولين بالوزارة في هذه القضية التي هزت الرأي العام الوطني.
 
في الشؤون الفرنسية تهتم صحيفة ليبراسيون اليسارية بقضية إخلاء قوات الأمن لمخيمات للاجئين في باريس بالقوة .. الصحيفة تعتبر استعمال أفراد الأمن للقوة ضد ا المهاجرين بمثابة الفضيحة وتذكر باتفاقية جنيف التي وقعت عليها فرنسا سنة واحد وخمسين والتي تنص على حماية اللاجئين. وتحث الصحيفة المسؤولين في وزارة الداخلية على التعامل بإنسانية مع هؤلاء المهاجرين الذين اضطروا إلى الهجرة هربا من ظروف الاضطهاد في بلدانهم.
الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.