تخطي إلى المحتوى الرئيسي

كرة القدم: البرازيل والأرجنتين وتشيلي أبرز المرشحين لنيل كأس كوبا أمريكا 2015

منتخب البرازيل في آخر استعداداته في تشيلي
منتخب البرازيل في آخر استعداداته في تشيلي أ ف ب

تنطلق ليل الخميس الجمعة في تشيلي بطولة كوبا أمريكا لكرة القدم (كأس أمم أمريكا الجنوبية) في طبعتها 44 وسط توقعات بترشح ثلاث منتخبات لنيل اللقب هي البلد المضيف والبرازيل والأرجنتين.

إعلان

تحتضن تشيلي انطلاقا من 11 حزيران/ يونيو لغاية 4 تموز/ يوليو فعاليات بطولة كوبا أمريكا لكرة القدم، أي كأس أمم أمريكا الجنوبية، بمشاركة 12 منتخبا بينهم ضيفان هما مكسيكو وجمايكا.

وتتزامن هذه المنافسة مع أكبر فضيحة مالية ورياضية تواجه كرة القدم العالمية وتطال الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا" ورئيسه المستقيل، سيب بلاتر. لكن نجوم أمريكا الجنوبية لا يفكرون سوى في اللعب ولا يركزون اهتمامهم سوى على اللقب. ويتوقع المتتبعون والإعلاميون الرياضيون أن يترشح كل من البرازيل والأرجنتين ومنتخب البلد المضيف لإحراز الكأس.

وتنطلق البطولة ليل الخميس الجمعة بمباراة قوية ضمن منافسات المجموعة الأولى بين تشيلي وإكوادور على ملعب العاصمة سانتياغو. وتلعب بوليفيا أمام المكسيك في وقت لاحق من الليل في المدينة الساحلية فينيا.

وتضم المجموعة الثانية الأرجنتين بقيادة ليونيل ميسي، وجمايكا وباراغواي وأوروغواي حاملة اللقب. أما المجموعة الثالثة، فتضم نجوم البرازيل بقيادة نيمار، وكولومبيا وبيرو وفنزويلا.

وتبدو الأرجنتين أبرز مرشح على الورق، عام بعد بلوغها نهائي كأس العالم في البرازيل وخسارتها أمام ألمانيا (صفر-1) بعد التمديد. وتتشكل القوة الضاربة لمنتخب "الألبيسيليستي" من القائد ليونيل ميسي وسيرجيو أغويرو مهاجم مانشستر يونايتد وكارلوس تيفيز مهاجم يوفنتوس، إضافة إلى أنخيل دي ماريا لاعب مانشستر يونايتد وخافيير باستوري صانع ألعاب باريس سان جرمان.

وفي المقابل، تبدو حظوظ أوروغواي في الحفاظ على لقبها صعبة للغاية، بسبب تراجع مستواها إثر اعتزال نجمها دييغو فرلان اللعب دوليا، وفي ظل غياب مهاجمها لويس سواريز هداف برشلونة الفائز بدوري أبطال أوروبا قبل أسبوع في برلين. ويعلق منتخب أوروغواي آماله على مهاجم باريس سان جرمان إدينسون كافاني.

من جهته، وصل منتخب البرازيل إلى تشيلي بكامل ترسانته يقيادة نيمار، إلا أن "الكاريوكا" مرسخة في أذهانهم، صفعة الهزيمة النكراء التي تلقوها قبل عام في نصف نهائي المونديال أمام ألمانيا 1-7، ما جعلهم أكثر تواضعا وربما أقل طموحا مما كانوا في السابق.

وقال الصحافي البرازيلي الشهير أنتيرو غريكو في تصريح لفرانس 24 إن لاعبي المدرب العائد وقائد المنتخب السابق دونغا لا يواجهون أي ضغوطات قبيل انطلاق المنافسة، "وهذا مؤشر سيء للمنتخب". وأضاف قائلا إن أنصار البرازيل محبطون منذ الخسارة أمام ألمانيا، وهم لا يتوقعون فوز زملاء نيمار بكأس كوبا أمريكا.

ويبقى منتخب تشيلي قادر على خلق المفاجأة وإحراز الكأس لأول مرة في تاريخه، فهو يلعب على أرضه وأمام جمهوره، كما أنه يملك لاعبين بارزين يتقدمهم لاعب وسط يوفنتوس أرتورو فيدال ومهاجم أرسنال أليكسي سانتشيز، أظهروا في مونديال 2014 أنهم مستعدون لرفع التحديات.

ولكن، بالنسبة إلى الصحافي البرازيلي أنتيرو غريكو، فإن كأس كوبا أمريكا 2015 تطفو على سطحه رائحة فضيحة الفساد التي تطال الفيفا، بحيث أن رئيسين سابقين لاتحاد كرة القدم الجنوب أمريكي ضمن مسؤولي الاتحاد الدولي الذين تم إيقافهم في نهاية أيار/ مايو بسويسرا في إطار التحقيق.

 

جوزيف بامات، علاوة مزياني

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.