تخطي إلى المحتوى الرئيسي

إرجاء محادثات جنيف حول الأزمة اليمنية إلى الاثنين لتأخر وصول أحد الوفود

أ ف ب/ أرشيف

تم إرجاء المحادثات، التي كان مقررا أن تجرى الأحد في جنيف بين أطراف النزاع في اليمن، إلى الاثنين. وأعلنت الأمم المتحدة أن سبب ذلك يعود إلى تأخر وصول أحد الوفود. وستجتمع لأول مرة أطراف النزاع حول طاولة المحادثات منذ بدء عمليات غارات التحالف العربي على اليمن بقيادة السعودية.

إعلان

أعلنت الأمم المتحدة الجمعة أن المحادثات بين الأطراف اليمنيين التي كان من المقرر أن تجري ابتداء من الأحد في جنيف تحت إشراف الأمم المتحدة، قد أرجئت إلى الاثنين بسبب تأخر وصول أحد الوفود.

وجاء في بيان صادر عن الأمم المتحدة "بسبب ظروف غير متوقعة لن يتمكن أحد الوفود من الوصول قبل مساء الأحد"، لذلك لن تبدأ المشاورات بين المشاركين في هذه المحادثات قبل صباح الاثنين.

وللمرة الأولى منذ بدء عمليات القصف الجوي على اليمن في آذار/مارس الماضي بقيادة السعودية، تلتقي أطراف النزاع في اليمن في جنيف تحت إشراف الأمم المتحدة في محاولة للتوصل إلى حل سياسي.

ومن المتوقع أن تستمر المحادثات ليومين أو ثلاثة، وستضم من جهة فريق الرئيس عبد ربه منصور هادي، ومن جهة ثانية الحوثيين مع حلفائهم من أنصار الرئيس السابق علي عبد الله صالح.

لقراءة المزيد: اليونسكو تدين استهداف صنعاء القديمة وتدمير "أقدم جواهر الحضارة الإسلامية"

وسيشارك الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون في افتتاح المحادثات التي ستكون مغلقة، حسب ما أفاد متحدث باسم المنظمة الدولية.

وقال المبعوث الأممي الخاص إلى اليمن إسماعيل ولد الشيخ أحمد إن المحادثات قد تنهي الصراع الذي بدأ منذ أكثر من شهرين وراح ضحيته قرابة 2600 شخص، وإنها قد تنقذ اليمن من الانقسام الدائم.

لكنه أضاف اليوم الجمعة أن الطرفين لن تجمعهما مائدة تفاوض واحدة. وقال المحلل اليمني عبد الباري طاهر إن كل الأطراف مازالت متمسكة بمواقفها وتراهن على الحرب بدلا من التسوية السياسية.

  

فرانس 24/ أ ف ب/ رويترز

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.