تخطي إلى المحتوى الرئيسي

مجلة مغربية تسحب أعدادها من السوق بعد اتهامها برهاب المثلية الجنسية

صورة غلاف عدد 12 -18 يونيو/حزيران 2015

سحبت صحيفة أسبوعية مغربية الجمعة عددها من السوق بعد أن تعرضت لعدة انتقادات على مواقع التواصل الاجتماعي على خلفية عنوان لمقال نشرته على صفحتها الأولى "هل ينبغي إحراق المثليين؟".

إعلان

قرر المسؤولون عن أسبوعية "ماروك إيبدو" الناطقة بالفرنسية والصادرة في المغرب الجمعة سحب عددها الأخير من السوق بعد اتهامها برهاب المثلية، وذلك إثر نشرها على صفحتها الأولى عنوانا لملف عن المثليين بعنوان "هل ينبغي إحراق المثليين؟".

وقال المسؤولون عن الأسبوعية الجمعة في بيان رسمي إن المجلة "قررت سحب عددها الأخير من السوق وكذلك سحب الموضوع من مواقعها على الإنترنت" وذلك عقب "ردود الفعل القوية التي قوبل بها العدد ولاسيما عبر شبكات التواصل الاجتماعي".

تجمع أكثر من 1500 مغربي عشة الأربعاء قرب سفارة فرنسا في الرباط حاملين شعارات ولافتات احتجاجا على "تعري" ناشطتين من حركة فيمن في مسجد تاريخي في العاصمة، فيما احتج بعضهم على "انتشار الرذيلة".

وتجمع المحتجون تحت مراقبة العشرات من قوات الأمن، قادمين من مدن فاس ومكناس (وسط) والدار البيضاء وبعض المدن الصغيرة المجاوة.

وحمل المتظاهرون شعارات من قبيل "هنا بلاد المسلمين لا نريد المثليين" و"يا قنصل (في إشارة إلى السفير) ارحل".

ويعتبر عدد المجلة الذي قرر مسؤولوها سحبه من السوق أن "المثلية الجنسية بالتأكيد حق فردي"، ويتساءل في الوقت نفسه عن المكان الذي ينبغي أيضا أن تحتله "القيم الأخلاقية والدينية".

ويظهر غلاف المجلة صورة رجل في حوض سباحة وهو يتطلع مبتسما إلى رجل آخر جالس إلى جانبه، وتحت الصورة عنوان في صيغة سؤال "هل ينبغي حرق المثليين؟".

وأثار غلاف المجلة الذي تم تداوله على شبكات التواصل الاجتماعي الكثير من الجدل حيث اتهم بعض نشطاء الفيسبوك وتويتر المغاربة المجلة برهاب المثلية".

وفي بيان المجلة قالت إنها "لا تنساق في خطها التحريري وراء الإثارة التافهة أو محاولة التميز من خلال المواضيع المستفزة التي يمكن أن تصدم حساسيات الرأي العام. إن الجريدة، والحال هذه، أرادت إظهار أوجه مختلفة لواقع اجتماعي: ذاك المرتبط بالمثلية الجنسية وامتدادا لذلك وضعها داخل مجتمعنا".

ويبلغ عدد سكان المغرب نحو 34 مليون نسمة ودين الدولة فيه هو الإسلام، كما أن المادة 489 من القانون الجنائي (قانون العقوبات) تعاقب على المثلية (الشذوذ الجنسي) بالسجن النافذ حتى ثلاث سنوات.

وانفجر الجدل حول هذه المجلة في وقت تعالت فيه أصوات مغربية تطالب بإلغاء تجريم المثلية.

وأعلنت السلطات المغربية بداية الشهر الجاري عن توقيف شابين قبلا بعضهما في باحة مسجد حسان التاريخي في الرباط غداة قيام ناشطتين من حركة فيمن بتعرية صدريهما وتقبيل بعضهما في المسجد احتجاجا على تجريم المثلية في المملكة.

واعتبرت السلطات المغربية أن ما قامت بها ناشطتا حركة فيمن وما قام به الشابان اللذان يمثلان مساء الجمعة أمام المحكمة الابتدائية في العاصمة الرباط "عبارة عن أعمال استفزازية غير مقبولة من طرف المجتمع المغربي".

وقدمت الجريدة "اعتذاراتها لكل قرائها الذين يمكن أن يكونوا قد تعرضوا لصدمة بسبب هذا الموضوع، مذكرة بأنها تسعى للعمل على مواصلة بسط نقاش وطني حول المشروع الديمقراطي للمجتمع".

وقام الأسبوع الماضي ستيفان أولسدال، عازف الجيتارة في مجموعة "بلاسيبو" اللندنية، خلال إحدى حفلات مهرجانات موازين، أكبر مهرجان موسيقي في المغرب، بكتابة الرقم 489 على صدره عاريا خلال تأدية حفل موسيقي تعبيرا عن تضامنه مع المثليين المغاربة المطالبين بإلغاء هذا الفصل الذي يجرم المثلية في القانون المغربي.
 

فرانس 24 / أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.