تخطي إلى المحتوى الرئيسي

جيب بوش يطلق حملته لخوض سباق الرئاسيات ويؤكد أنه "ليس جورج"

جيب بوش
جيب بوش أ ف ب

يطلق جيب بوش اليوم الاثنين، رسميا حملته لخوض الانتخابات الرئاسية. ومن المقرر أن يلقي خطابا في فلوريدا حيث انطلقلت مسيرته السياسية. ويفضل جيب ألا تقرن تجربته بتجربة شقيقه الرئيس الأمريكي السابق. وأكد في تصريح له أن "جيب مختلف عن جورج".

إعلان

 يطلق جيب بوش المرشح للانتخابات التمهيدية للجمهوريين من أجل خوض السباق الرئاسي في 2016، الاثنين حملته رسميا بعد طول انتظار ليسير بذلك على خطى والده وشقيقه.

ومن المقرر أن يلقي حاكم فلوريدا السابق خطابا عند الساعة 19,00 تغ في جامعة ميامي دايد المدينة التي يقيم فيها.

وكانت مسيرة جيب بوش السياسية انطلقت من فلوريدا التي كان حاكما لها بين 1999 و2007 وهي خبرة يريد إبرازها بالمقارنة مع شقيقه ووالده لإقناع الرأي العام الأمريكي بجدارته الشخصية.

ورسميا، كان جيب (62 عاما) يدرس إمكان الترشح منذ ستة أشهر ولو أن الأمر لم يكن أبدا موضع شك، إذ كان بدأ بجمع التبرعات والتنقل بين الولايات الإستراتيجية للانتخابات التمهيدية، حتى أنه أشار إلى وضعه كمرشح وأعلن شعار حملته الذي يقتصر على اسمه "جيب" دون اسم العائلة.

جيب بوش يريد أن يقنع الناخبين بأفكاره

صرح جيب السبت في مقابلة مع شبكة "إن بي سي" في تالين التي اختتم فيها جولة أوروبية شملت برلين ووارسو أن "دوري كمرشح هو أن أكون الأفضل، أن أقنع الناس بأن أفكاري وقدراتي القيادية هي ما تحتاج إليه البلاد".

كما قال جيب للصحافيين المرافقين له الجمعة "آمل أن تكون الرسالة التي أوجهها مليئة بالأمل والتفاؤل وغير مثقلة بأعباء الماضي".

"جيب مختلف عن جورج"

كرر جيب الذي لا يريد التطرق إلى رئاسة شقيقه، مدى إعجابه به وبوالدهما الرئيس الأسبق، لكنه شدد على أن "جيب مختلف عن جورج".

وأقحم جيب بوش نفسه في مأزق حول مسألة العراق. فقد أقر مؤخرا رغم دفاعه عن قرار شقيقه غزو العراق، بأنه ولو كان كان رئيسا لما كان أمر بذلك.

ويهدف إعلان الاثنين إلى إعادة إطلاق الترشيح الذي فقد من رونقه بعد ترشح عدد كبير من الجمهوريين.

وكان جيب يتقدم على المرشحين الآخرين في استطلاعات الرأي التي أجريت في مطلع العام، لكن هذه الأفضلية زالت تقريبا فقد لحق به بحسب موقع ريل كلير بوليتكس دوت كوم، حاكم ويسكونسون سكوت ووكر والسناتور ماركو روبيو.

ورشتا التعليم والهجرة في مشروع جيب بوش

يدعو جيب إلى إصلاح نظام الهجرة. وحول التعليم، أحد مواضيعه المفضلة، فهو يدعم إصلاحا وطنيا للبرامج يرفضه حزب الشاي المحافظ.

وركز جيب على التعليم في تسجيل فيديو دعائي تم بثه الأحد وتحدث فيه عن برنامج أطلقه في فلوريدا يساعد التلاميذ المنحدرين من أوساط متوسطة على دفع الرسوم في مدارس خاصة.

كما تولى جيب حتى العام الماضي، إدارة مؤسسة الامتياز التعليمي التي دعا فيها إلى رفع مستويات التعليم الأمريكية التي تعتبر ضعيفة مقارنة بدول كبرى أخرى منافسة للولايات المتحدة.

 

فرانس 24/ أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.