تخطي إلى المحتوى الرئيسي

جنوب أفريقيا تتجه لرفض طلب الجنائية الدولية اعتقال البشير

الرئيس السوداني عمر البشير
الرئيس السوداني عمر البشير أ ف ب

تتحه جنوب أفريقيا إلى رفض طلب المحكمة الجنائية الدولية اعتقال الرئيس السوداني عمر حسن البشير، الذي يشارك في قمة للاتحاد الأفريقي بجوهانسبورغ، حسب ما أعلنت وزارة العدل الاثنين. وتبت محكمة في بريتوريا اليوم في قضية البشير.

إعلان

تصدر محكمة في بريتوريا قرارها الاثنين حول طلب تقدمت به المحكمة الجنائية الدولية من حكومة جنوب أفريقيا لتوقيف الرئيس السوداني عمر البشير الذي يشارك في قمة للاتحاد الافريقي المنعقدة هناك.

وأكد متحدث باسم وزارة العدل في جنوب أفريقيا إن بلاده ستطالب برفض طلب الجنائية الدولية اعتقال البشير. وقال مثونزي مهاجا، المتحدث باسم وزارة العدل، لقناة تلفزيونية محلية "سندافع باستماتة عن رفض التنفيذ". من جهته دعا الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون صباح الاثنين إلى احترام سلطة المحكمة الجنائية الدولية وإلى تنفيذ قرارتها. 

وأعلن أحد أعضاء الوفد السوداني المشارك في قمة الاتحاد الإفريقي أن الرئيس عمر البشير سيغادر في وقت لاحق كما هو مقرر. وتابع المصدر الذي اتصلت به وكالة فرانس برس هاتفيا من الخرطوم أن "البشير ما زال في جوهانسبرغ وسيغادرها اليوم وهذا كل ما أستطيع قوله"،

ودعت المحكمة من جهتها السلطات إلى منع البشير من المغادرة طالما لم يصدر القضاء قراره النهائي بشأن طلب الجنائية الدولية باعتقاله.

وأكد قاضي المحكمة في بريتوريا أن "الرئيس عمر البشير لن يتمكن من مغادرة جنوب أفريقيا طالما لم يصدر حكم نهائي في القضية وعلى السلطات اتخاذ كل الإجراءات الضرورية لمنعه من ذلك".

وهذه المرة الأولى التي يحاول فيها قضاء دولة أفريقية منع رئيس دولة في منصبه من مغادرة أراضيها بناء على طلب من المحكمة الجنائية الدولية.

لكن البشير الذي صدرت بحقه مذكرتا توقيف بتهمة ارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية وقف في الصف الأول لالتقاط الصورة التذكارية لقادة الدول وقرب رئيس جنوب أفريقيا جاكوب زوما الذي يستضيف هذه القمة الـ25 للاتحاد الأفريقي.

it
AR NW PKG UA SOMMET AVT PAPIER V2

في المقابل، علق وزير خارجية السودان إبراهيم غندور على القضية بهدوء لأن الاتحاد الأفريقي لم يدعم أبدا الملاحقات بحق البشير.

وصرح غندور إن "محاولات المحكمة الجنائية الدولية مع حكومة جنوب أفريقيا ضد البشير قد باءت بالفشل" .

وشدد على أن "مشاركة الرئيس البشير في القمة طبيعية وهو تلقى دعوة من حكومة جنوب أفريقيا ولبى الدعوة لأنه لم يتعود أن يغيب من القمم الأفريقية".

وأضاف غندور أن "البشير سيواصل مشاركته وسيلقي خطابه وسيكون متواجدا حتى نهاية القمة وسيغادر في الوقت المحدد".

وفي الخرطوم، صرح وزير الدولة للشؤون الخارجية كمال إسماعيل "يصعب علي نشر جدول السيد الرئيس البشير ولكنه سيعود متى ما أكمل الجلسة الأساسية وقد يكون هذا اليوم أو الغد"، مؤكدا أنه "إلى الآن الأمور عادية ولا خطورة على السيد الرئيس" البشير.

من جهته، علق وزير خارجية زمبابوي، سيمباراشي موبنغيغوي، الذي تتولى بلاده الرئاسة الدورية للاتحاد الأفريقي قائلا "في كل دول العام، يتمتع رؤساء الدول في منصبهم بالحصانة. وعليه فإن الاتحاد الأفريقي أكد أن أي محكمة في العالم لا يمكنها سحب هذه الحصانة".

لذلك، من المستبعد أن تقوم السلطات في جنوب أفريقيا بأي إجراء من شأنه منع البشير من الرحيل ضد رغبته. وهو ما تؤكده تصريحات وزارة العدل اليوم.

فرانس 24 / أ ف ب / رويترز

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.