تخطي إلى المحتوى الرئيسي

تونس تؤكد الإفراج عن ثلاثة من موظفيها العشرة المختطفين في ليبيا

مقاتلون من ميليشيا "فجر ليبيا" في غريان جنوب طرابلس 29 أبريل 2015
مقاتلون من ميليشيا "فجر ليبيا" في غريان جنوب طرابلس 29 أبريل 2015 أ ف ب / أرشيف

قالت وزارة الخارجية التونسية الخميس أنه تم الإفراج عن ثلاثة من بين عشرة موظفين بالقنصلية التونسية في العاصمة الليبية طرابلس، اختطفهم الجمعة الماضي مسلحون مرتبطون بميليشيات فجر ليبيا. وبحسب وسائل إعلام تونسية، يطالب الخاطفون بإطلاق سراح وليد القليب أحد قياديي ميليشيات فجر ليبيا، الموقوف في تونس منذ أسابيع.

إعلان

أكدت وزارة الخارجية التونسية الخميس أنه تم الإفراج عن ثلاثة من بين عشرة موظفين بالقنصلية التونسية في العاصمة الليبية طرابلس، والذين اختطفهم الجمعة الماضي مسلحون مرتبطون بميليشيات فجر ليبيا.

وأفاد وزير الخارجية التونسي، الطيب البكوش، في تصريح لإذاعة "موزاييك إف إم" ردا على سؤال حول الإفراج عن الموظفين الثلاثة: "وهو كذلك"، مضيفا أن "الأمور مطمئنة" وأن بقية المختطفين سيتم الإفراج عنهم "بين لحظة وأخرى".

وقال مسؤول بوزارة الخاريجة لفرانس برس: "بدأت المفاوضات للإفراج عن عشرة موظفين بالقنصلية التونسية في طرابلس منذ الجمعة، ثلاثة من المختطفين تم الإفراج عنهم (امس) الأربعاء والمفاوضات لاتزال جارية للإفراج عن البقية".

والجمعة الماضي، اقتحم مسلحون مرتبطون بميليشيات فجر ليبيا التي تسيطر على العاصمة طرابلس، مقر القنصلية التونسية واختطفوا عشرة من موظفيها.

وبحسب مسؤول ووسائل إعلام تونسية، يطالب الخاطفون بإطلاق سراح وليد القليب احد قياديي ميليشيات فجر ليبيا، الموقوف في تونس منذ أسابيع. ومن المفترض أن يتم ترحيل القليب إلى ليبيا في الساعات أو الأيام القادمة. وكان القضاء التونسي أصدر مذكرة توقيف ضد القليب لـ "تورطه في جرائم إرهابية".

وأعلن كريم الشابي الناطق الرسمي باسم محكمة الاسئناف التونسية أن المحكمة "قررت الأربعاء التسليم المؤقت للمدعو وليد بن محمد بن إدريس القليب وذلك بناء على طلب من السلطات الليبية". وقال الشابي: "من حق المحكمة (التونسية) أن تطلب مثوله مرة أخرى (أمامها)".

فرانس 24 / أ ف ب

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن