تخطي إلى المحتوى الرئيسي

نائبة الرئيس الإيراني توجه انتقادات للمتتشددين المعاديين لحضور النساء مباريات رياضية

أ ف ب/ أرشيف

وجهت نائبة الرئيس الإيراني شهندخت مولاوردي انتقادات لاذعة للأطراف المتشددة في بلادها، التي تعمل على منع النساء من حضور مباريات كرة الطائرة. ودانت الجهات "التي تدعي التقوى وتلجأ إلى إهانة النساء الشريفات والشابات"، مستغربة التحول الذي طرأ بشأن هذا الأمر حيث كانت النساء قبل عامين يحضرن منافسات هذه الرياضة دون مشاكل.

إعلان

انتقدت نائبة الرئيس الإيراني لشؤون المرأة والأسرة شهندخت مولاوردي السبت الأطراف المتشددة الذي تعارض حضور النساء لمباريات رياضية، وذلك غداة مباراة رمزية للكرة الطائرة فازت بها إيران على الولايات المتحدة.

وكانت مولاوردي أكدت الأسبوع الماضي أن عددا محدودا من النساء يستطيع أن يحضر مباريات الدوري العالمي وخاصة تلك بين إيران والولايات المتحدة.

ولكن الأجهزة الأمنية التابعة لوزارة الرياضة قامت بعكس ذلك، إذ منعت مساء الجمعة النساء من دخول "ستاد ازادي" الضخم في ضواحي طهران لحضور المباراة.

وكان اتحاد الكرة الطائرة الإيراني منح حوالى 200 تصريح خاص لنساء لحضور المباراة من بينهن مشجعات الفريق الزائر وأفراد من عائلات اللاعبين.

ونشرت على مواقع التواصل الاجتماعي صورا لبعض النساء في الملعب، إلا أن وكالة أنباء فارس نقلت أنهن موظفات في سفارات روسيا وإيطاليا والمجر في إيران.

وكتبت مولاوردي على حسابها على موقع تويتر "نحترم وجهة نظر القادة الدينيين (...) كما قلق جزء من المجتمع، ولكننا نحاول أيضا أن نرد على الطلبات المشروعة لجزء آخر من هذا المجتمع نفسه".

ودانت مولاوردي "المجموعات التي تدّعي التقوى" والتي تلجأ إلى "الإهانات (...) ضد النساء الشريفات والشابات من هذا البلد". وتابعت "قد يأتي يوم تسامح فيه نساؤنا وفتياتنا تلك المجموعات، إلا أنهن لن ينسينّ".

ومن شأن تصريحات مولاوردي أن تثير جدالا بين المحافظين المتشددين وحكومة الرئيس المعتدل حسن روحاني في ما يتعلق بسياسته المنفتحة على الصعيدين السياسي والاجتماعي.

وتجدر الإشارة إلى أن الكرة الطائرة أصبحت من بين الألعاب الرياضية الشهيرة في إيران بفضل أداء الفريق الوطني خلال السنوات الماضية.

جدل في المجتمع حول حضور النساء للمباريات الرياضية

نقلت وسائل إعلام إيرانية أنه تم توزيع منشورات في بعض أحياء جنوب طهران تدعو إلى التحرك ضد حضور النساء المباريات الرياضية ووصفتهنّ بـ"العاهرات".

وبعد تظاهرتين الأسبوع الحالي ضد حضورهنّ المباريات، دافعت نساء عن مشاركتهن على موقع تويتر ووسائل التواصل الاجتماعي عبر وسم "دعوا النساء يذهبنّ إلى الملعب".

وبعكس كرة القدم، كان يسمح منذ عدة سنوات للنساء بحضور مباريات الكرة الطائرة وكرة السلة، ولذلك تساءلت مولاوردي "ما هو التغيير الذي حصل خلال العامين الماضيين من أجل تعديل القانون؟".

 

فرانس 24/ أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.