تخطي إلى المحتوى الرئيسي

شركة النفط الجزائرية "سوناطراك" تفسخ عقدا بقيمة مليار دولار مع "تكنيب" الفرنسية

أ ف ب (أرشيف)

قررت شركة النفط الجزائرية "سوناطراك" فسخ عقد تجديد مصفاة للبترول تقع جنوب غرب العاصمة الجزائر، تم توقيعه مع شركة "تكنيب" الفرنسية في 2010 بقيمة مليار دولار. قرار يرجع بحسب "سوناطراك" إلى "عدم احترام آجال التسليم" بالإضافة إلى أن المجمع الفرنسي دعا لإعادة بناء أجزاء من المصفاة بدل تجديدها كما نص عليه العقد.

إعلان

فسخت شركة النفط الجزائرية "سوناطراك" عقد تجديد مصفاة وقع في 2010 مع الشركة الفرنسية "تكنيب" بقيمة مليار دولار بسبب تأخر الأشغال، بحسب ما أفادت وزارة الطاقة الجزائرية. وصرح مصدر أن "العقد تم فسخه في بداية حزيران/يونيو" بعد عدة تحذيرات. بحسب ما ذكرت صحيفة "الوطن" الأحد.

وكان المجمع الفرنسي للهندسة "تكنيب" فاز في كانون الأول/ديسمبر 2010 بصفقة تجديد مصفاة "سيدي رزين" بالضاحية الجنوبية الغربية للعاصمة الجزائر، مدتها 38 شهرا وبقيمة 963 مليون دولار دون احتساب الرسوم.

وأرجعت الشركة الجزائرية سبب فسخ العقد إلى "عدم احترام آجال التسليم" بالإضافة إلى أن المجمع الفرنسي طالب بإعادة بناء أجزاء من المصفاة بدل تجديدها كما ينص عليه العقد.

وأوضح مصدر آخر أن الشركة الجزائرية قدمت الملف للتحكيم الدولي وتطالب بتعويض يساوي قيمة المشروع بعد مراجعتها للزيادة أي 1,5 مليار دولار.

وبحسب صحيفة "الوطن" فإن 200 عامل في المشروع يوجدون في بطالة منذ توقيف الأشغال وأن مفاوضات بدأت من أجل تعويضهم.

وبحسب الموقع الإلكتروني للشركة الجزائرية فإن تجديد المصفاة سيسمح برفع قدرة إنتاج المصفاة المقدرة ب 2,7 مليون طن لتصل غالى 3,6 ملايين طن.

 

فرانس24/ أ ف ب

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.