تخطي إلى المحتوى الرئيسي

هل ينسف تنظيم "الدولة الإسلامية" مدينة تدمر التاريخية بعد أن فخخ مواقعها الأثرية؟

جانب من مدينة تدمر التاريخية
جانب من مدينة تدمر التاريخية أ ف ب (أرشيف)

أعلن المرصد السوري لحقوق الإنسان الأحد أن تنظيم "الدولة الإسلامية" فخخ بالألغام والعبوات الناسفة المواقع الأثرية في مدينة تدمر التاريخية وسط سوريا. وقال المدير العام للآثار والمتاحف السورية إنه "لدينا معلومات أولية من السكان تفيد بأنهم فخخوا المعابد بالألغام"، مضيفا "أتمنى أن تكون هذه المعلومات غير صحيحة ولكننا قلقون".

إعلان

فخخ مقاتلو تنظيم "الدولة الإسلامية" بالألغام والعبوات الناسفة المواقع الأثرية في مدينة تدمر التاريخية في وسط سوريا بعد سيطرته عليها الشهر الماضي، وفق ما أعلن المرصد السوري لحقوق الإنسان اليوم الأحد.

وأكد المدير العام للآثار والمتاحف السورية مأمون عبد الكريم تلقيه معلومات من سكان المدينة تفيد بزرع الجهاديين ألغاما في المعابد الأثرية، المدرجة على لائحة التراث العالمي.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان "قام عناصر تنظيم الدولة الإسلامية بزرع الألغام والعبوات الناسفة في المدينة الأثرية في مدينة تدمر في ريف حمص الشرقي". وأوضح مدير المرصد رامي عبد الرحمن أنه "لم تتضح أهداف التنظيم من تفخيخ المواقع الأثرية وما إذا كان يخطط لتفجيرها أم زرعها لمنع تقدم قوات النظام الموجودة غرب تدمر".

ولم تتعرض آثار تدمر لأي تخريب حتى الآن من قبل الجهاديين الذين سيطروا في 22 أيار/ مايو، أي بعد يوم من سيطرتهم على تدمر، على متحف المدينة ودمروا عددا من المجسمات الحديثة التي تمثل عصور ما قبل التاريخ وتستخدم لأهداف تربوية، ثم أغلقوا الأبواب ووضعوا حراسا على مداخل المتحف.

وفي 27 أيار/ مايو، أقدم مقاتلو التنظيم على قتل عشرين رجلا بإطلاق الرصاص عليهم في المسرح الروماني بعد اتهامهم "بالقتال إلى جانب النظام".

وقال المدير العام للآثار والمتاحف السورية "لدينا معلومات أولية من السكان تفيد بصحة هذه الأنباء وأنهم فخخوا المعابد بالألغام"، مضيفا "أتمنى أن تكون هذه المعلومات غير صحيحة ولكننا قلقون".

وحث عبد الكريم "سكان تدمر والقيادات العشائرية والدينية في المجتمع المحلي على التدخل لمنع إلحاق الضرر بالمواقع الأثرية والحؤول دون تكرار ما جرى في شمال العراق". وقال "أنا متشائم بشدة وأشعر بالحزن".

ونشر التنظيم المتطرف في شهري شباط/ فبراير ونيسان/ أبريل مقاطع فيديو توثق تخريبه وتدميره مواقع عدة في العراق، أبرزها آثار الموصل ومدينتي الحضر ونمرود.

وحذرت المديرة العامة لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (يونيسكو) إيرينا بوكوفا في شريط فيديو نشر على موقع المنظمة تزامنا مع سيطرة تنظيم "الدولة الإسلامية" على المدينة الشهر الماضي من أن "أي تدمير لتدمر لن يكون جريمة حرب فحسب وإنما أيضا خسارة هائلة للبشرية".

 

فرانس 24 / أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.