تخطي إلى المحتوى الرئيسي

باريس تستدعي السفيرة الأمريكية وتعتبر أعمال التنصت على الرئاسة "غير مقبولة"

أ ف ب (أرشيف)

استدعت باريس السفيرة الأمريكية في العاصمة الفرنسية جاين هارتلي، إثر تسرب وثائق تفيد بأن الاستخبارات الأمريكية تجسست على الرئاسة الفرنسية، إضافة إلى الرئيس السابقين نيكولا ساركوزي وجاك شيراك. وأكد الإليزيه في بيان أنها "وقائع غير مقبولة".

إعلان

أفاد مصدر في الخارجية الفرنسية أن باريس استدعت السفير الأمريكي في العاصمة الفرنسية على خلفية ما نشرته صحيفة "ليبراسيون" وموقع "ميديا بارت" بشأن تجسس الاستخبارات الأمريكية على الرئاسة الفرنسية إضافة إلى الرئيسين السابقين نيكولا ساركوزي وجاك شيراك، وفقا لما ورد في وثائق ويكيليس.

ويأتي ذلك بعدما عقد مجلس الدفاع جلسة طارئة صباحا برئاسة الرئيس فرنسوا هولاند.

وأكدت الرئاسة الفرنسية أن باريس "لن تسمح بأي أعمال تعرض أمنها للخطر"، في ختام اجتماع طارئ لمجلس الدفاع دعا إليه الرئيس الفرنسي.

وجاء في بيان صادر عن قصر الإليزيه أن "السلطات الأمريكية قطعت تعهدات" إذ وعدت في نهاية 2013 بوقف برامج التنصت على حلفائها، وتابع البيان أنه "يجب التذكير (بهذه التعهدات) والالتزام بها بشكل صارم" منددا ب"وقائع غير مقبولة". 

 

فرانس24/ أ ف ب

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.