تخطي إلى المحتوى الرئيسي

اعتداء سوسة بتونس: سياح تحت وقع الصدمة يروون ما جرى

أ ف ب/ أرشيف

عاش سياح أجانب يوما مرعبا على شاطئ سوسة الذي كان هدفا لهجوم إرهابي دموي اليوم الجمعة. يروي البعض منهم حالة الذعر التي انتابتهم جراء هذا الاعتداء.

إعلان

قال سائح بريطاني كان في فندق قريب من الفندق الذي قتل فيه 27 شخصا ومنهم سياح أجانب في اعتداء الجمعة في سوسة، "غادرنا الشاطئ بأقصى سرعة مذعورين".

وقال غاري بين من بريستول في اتصال هاتفي أجرته معه شبكة "سكاي نيوز"، إن "ابني الذي يبلغ الثانية والعشرين من عمره، كان قد عاد لتوه إلى الماء، وكنا نراه من الشاطئ عندما سمعنا ما يشبه مفرقعات على بعد مئة متر إلى يسارنا. وبسرعة بدأ الناس بالفرار من الشاطئ مذعورين".

وأضاف "نادينا ابننا ليخرج سريعا من الماء. ولدى عودته إلى الفندق، قال لنا إنه رأى شخصا يطلق النار على الشاطىء. عندما وصلنا إلى الفندق، سمعنا ما يشبه الانفجار في الفندق المجاور".

وواضح "أنا الآن في ردهة الاستقبال مع حوالى 200 آخرين من السائحين الذين أتوا من بلدان عدة. ثمة أعداد كبيرة من الناس في الفندق. يسود الآن صمت رهيب...".

وذكرت سوزان ريكتس التي تمضي أيضا إجازتها في فندق "المرادي بالم مارينا" مع شقيقتها، "بدأ الجميع بالصراخ والركض. وبكى البعض وفقدوا أعصابهم".

وظنت السائحة الايرلندية إليزابيث أوبريان التي تمضي إجازة في سوسة مع ولديها، أنها سمعت في البداية أصوات "مفرقعات".

وقالت لإذاعة "ار.تي.اي" "لكني بعد لحظة قلت: يا إلهي، هذه طلقات نارية. ركضت حتى البحر بحثا عن ولدي وأغراضنا. ولدى عودتنا إلى الفندق، كان الحراس والخدام يقولون لنا: اسرعوا اسرعوا اسرعوا".

وأضافت "مع ولدي، اختبأنا في بيت خشبي على الشاطئ، لم نتمكن من الوصول إلى ردهة الاستقبال، الهاتف متوقف.. أنا مختبئة هنا مع ابني الاثنين مقطوعين عن العالم".

 

فرانس 24/ أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.