تخطي إلى المحتوى الرئيسي

تونس: بريطانيا تحذر من هجمات إرهابية يشنها "أشخاص غير معروفين" للشرطة

سياح بريطانيون يغادرون تونس بعد هجوم "سوسة"
سياح بريطانيون يغادرون تونس بعد هجوم "سوسة" أ ف ب

حذرت بريطانيا من أن متشددين إسلاميين قد يشنون المزيد من الهجمات على المنتجعات السياحية في تونس، بعد أن قتل الجمعة جهادي 39 شخصا بينهم 15 بريطانيا على الأقل، في أسوأ هجوم من نوعه في تاريخ تونس الحديث. وأعلنت تونس أنها ستنشر 1000 شرطي لحماية المواقع السياحية.

إعلان

كشفت وزارة الخارجية البريطانية في تحديث لنصائح السفر على موقعها على الإنترنت الليلة الماضية، أن هجمات جديدة قد تشن في تونس من قبل "أفراد غير معروفين للسلطات استلهموا أفعالهم من جماعات إرهابية عبر وسائل التواصل الاجتماعي."

وقالت وزيرة الداخلية البريطانية "تيريزا ماي" إنها سترأس اجتماعا للجنة التعامل مع حالات الطوارئ (كوبرا) اليوم الأحد لضمان أن يكون رد فعل الحكومة على الأحداث في تونس مناسبا.

وذكرت أنها لم تلمس وجود أي أدلة على أن متشددين إسلاميين استهدفوا سائحين بريطانيين على وجه الخصوص في هجوم الجمعة في منتجع سوسة التونسي.

وكتب وزير الدفاع البريطاني ''مايكل فالون'' ووزير الخارجية "فيليب هاموند" في مقالين صحفيين منفصلين اليوم الأحد إن جرائم القتل في تونس ستكون عاملا في رسم سياسات الدفاع والأمن في بريطانيا هذا العام وستقوي عزم لندن على التصدي لما وصفاه بالخطاب السام للتطرف الإسلامي.

وذكرت " تيريزا ماي" أنه من المتوقع أن يرتفع عدد البريطانيين الذين تأكد مقتلهم في الهجوم إذ لا يزال بعض السائحين البريطانيين في تونس في عداد المفقودين. ومن المقرر أن يعود كثير من البريطانيين إلى بلادهم اليوم الأحد بعد أن قطعوا عطلتهم في تونس.

وفي بريطانيا لا تزال درجة التأهب من الإرهاب الدولي "شديدة" وهي ثاني أعلى درجة وتعني أن احتمال وقوع هجوم مرتفع جدا. وقالت وزيرة الداخلية البريطانية إن السلطات أحبطت 40 هجوما في العقد الماضي بالإضافة إلى "عدد من المخططات" في الشهور الأخيرة.

وقالت الحكومة التونسية إنها ستنشر حوالي ألف شرطي مسلح في الفنادق وعلى الشواطئ لتحسين الأمن.

للمزيد: فيديو: الجيش التونسي.. مسؤوليات أكبر من الإمكانيات!

فرانس24/ رويترز

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.