تخطي إلى المحتوى الرئيسي

المغرب: النيابة العامة تفتح تحقيقا في اعتداء بالضرب المبرح على مثلي الجنس

أ ف ب (أرشيف)

فتحت النيابة العامة "وكيل الملك" في مدينة فاس وسط المغرب تحقيقا بشأن تعرض "أحد المواطنين لاعتداء بالعنف من طرف مجموعة من الأشخاص في الشارع العام" في إشارة إلى أحد المثليين، مؤكدة في بيان أنه "سيتم التعامل بالصرامة اللازمة مع كل من يتجاوز سلطة القانون وصلاحيات الدولة."

إعلان

قالت السلطات المغربية الثلاثاء إنها تحقق في تعرض رجل مثلي الجنس للضرب بعدما خرج إلى الشارع وهو يرتدي ملابس نسائية ويضع مساحيق تجميل على وجهه في مدينة فاس.

وقال بلاغ لوكيل الملك (النيابة العامة المغربية)، حصلت رويترز على نسخة منه، "على إثر تعرض أحد المواطنين لاعتداء بالعنف من طرف مجموعة من الأشخاص في الشارع العام أمرت النيابة العامة بفتح بحث في الموضوع من أجل ضبط كل من يثبت تورطه في القضية وتقديمه للعدالة."

وأضاف البلاغ "سيتم التعامل بالصرامة اللازمة مع كل من يتجاوز سلطة القانون وصلاحيات الدولة."

وأظهرت مقاطع فيديو على الإنترنت محاصرة عدد من الأشخاص في مدينة فاس لسيارة أجرة كان يستقلها الرجل وقد انهالوا عليه بالضرب إلى أن خلصه من قبضتهم رجال الشرطة.

استنكار المدافعين عن حقوق الإنسان

استنكر عدد من المدافعين عن حقوق الإنسان الاعتداء. وقال مصطفى جبور، رئيس فرع الجمعية المغربية لحقوق الإنسان بمدينة فاس "نستنكر تحويل المجتمع المغربي إلى غاب يأخذ فيه القوي ما يعتقد أنه حقا بالقوة ونطالب بأن يتم إجراء تحقيق فيما وقع ومعاقبة من اعتدوا على هذا المثلي."

وقالت السلطات إنها لم تعتقل الرجل الذي تعرض للاعتداء، لكنها استمعت لأقواله في الشكوى التي قدمها ضد المعتدين. ويعاقب القانون المغربي المثليين بالسجن مدة قد تصل إلى ثلاث سنوات.

الاعتداء على المثلي

ونشر فيديو على الإنترنت الثلاثاء أظهر مواطنين في الشارع بمدينة فاس وهم يحاصرون سيارة أجرة ويخرجون منها شابا مثليا ويضربونه ضربا مبرحا، في حين كان البعض يحرض على قتله، قبل أن تصل الشرطة.

ولم يبد أي شخص من الحاضرين استعداده للتدحل لإنقاذ المواطن المغربي.

وذكر موقع "اليوم 24" أن أحد الفيديوهات أظهرت شخصا ملتحيا وهو يحرض الناس الذين كانوا منهمكين في ضرب الشاب، قائلا لهم "اقتلوا اليهودي"، فيما ظهر في فيديو آخر مواطن يخاطب الناس قائلا "صاحب التاكسي لم يفعل شيئا"، في إشارة إلى سائق سيارة الأجرة الذي كان يقل المعتدى عليه.

 

فرانس 24 / أ ف ب / رويترز

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.