تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحافة العالمية

هل "ستحترق" تركيا بالنار السورية؟

فرانس24

في صحف اليوم: عجز اليونان عن سداد ديونه المستحقة لصندوق النقد الدولي، واحتمال دخول تركيا في الحرب في سوريا عقب الانتصارات التي حققها المقاتلون الأكراد مؤخرا على تنظيم الدولة الإسلامية. في صحف اليوم كذلك التبعات السلبية للهجوم الإرهابي الذي شهدته سوسة على قطاع السياحة في تونس، و نقاش حول التضييق على الحريات الفردية للأشخاص في المغرب.

إعلان
نبدأ جولة اليوم من اليونان وإعلان صندوق النقد الدولي عجز اليونان عن سداد دينها البالغ مليار ونصف المليار يورو. صحيفة دي وال ستريت جورنال الأمريكية تكتب أن اليونان أصبحت أول اقتصاد متقدم يعجز عن سداد دين صندوق النقد الدولي. وتكتب الصحيفة أن هذا التطور يزيد الشكوك حول مدى قدرة أثينا على السداد لباقي الدائنين بما في ذلك البنك المركزي الأوروبي كما يزيد الشكوك حول إمكانية بقائها في منطقة اليورو.   
 
تخلف اليونان عن سداد دينها يشكل كذلك انتكاسة لمصداقية صندوق النقد الدولي تكتب هذه المرة صحيفة لو موند الفرنسية التي تقول إن صندوق النقد الدولي لم يسجل أي تخلف عن الدفع منذ العام 2001 وقد كان الأمر يتعلق بدولة زيمبابوي. تكتب لوموند أن على اليونان اليوم الاستغناء عن أموال الدائنين الرسميين لأن برنامج الإنقاذ الأوروبي قد انتهى يوم أمس الثلاثاء، وأصبحت أثينا تعيش على المساعدات الطارئة التي يقدمها لها البنك المركزي الأوروبي.  
 
ماذا سيترتب عن هذا التخلف عن السداد وهل تخرج اليونان من منطقة اليورو؟ أسئلة كثيرة تطرحها رندة تقي الدين في مقالها في صحيفة الحياة حول مستقبل اليونان، وترى أن اليونان ستحرم من أي دعم مالي مستقبلي كما أنها لن تحصل على القسط الأخير من البنك المركزي الأوروبي والذي يبلغ سبعة مليارات ومئتي مليون يورو. لكن المسؤولين الأوروبيين تقول الكاتبة مقتنعون أن العملة الأوروبية ستبقى رغم المخاوف من خروج اليونان من منطقة اليورو، لأن منطقة اليورو سبق لها أن شهدت أزمات أوسع نطاقا مثل تلك التي أصابت إيرلندا وإسبانيا والبرتغال وإيطاليا بين العامين ألفين وعشرة وألفين واثني عشر.
 
إلى الموضوع السوري والأنباء عن المخاوف التركية من تبعات تقدم الأكراد في الشمال السوري. صحيفة حريات دايلي نيوز التركية تشير إلى التعزيزات الأمنية الجارية على الحدود و تكتب في هذه الصفحة أن الجيش التركي يرسل مزيدا من الأسلحة إلى الحدود المتوترة مع سوريا وسط نقاشات سياسية حادة بين الحكومة والمعارضة حول احتمال التدخل العسكري في الجارة السورية، و تضيف حريات دايلي نيوز أن السلطات أرسلت أسلحة ثقيلة ومدرعات وجنودا يوم أمس إلى محافظة كيليس الواقعة جنوب شرقي تركيا، وأن السلطات قد دقت ناقوس الخطر بعد أن باشر مقاتلو تنظيم الدولة بحفر الخنادق على الجانب السوري لمنع مرور المركبات التركية عبر الحدود.    
 
وفي الصحيفة نفسها، حريات دايلي نيوز مقال ليوسف كانلي ينتقد فيه احتمال دخول تركيا الحرب في سوريا. ويعتبر الكاتب هذا الإجراء عدوانا واحتلالا. و يعتبر بلده تركيا مقبلة على الدخول في مخاطرة كبرى لمنع الأكراد من إنشاء دولتهم على الحدود مع سوريا رغم تحذيرات مؤسسة الجيش. ويشكك الكاتب في إمكانية اعتبار دخول تركيا هذه الحرب بمثابة دفاع عن النفس فتركيا ستصبح بذلك طرفا في هذه الحرب التي ساهمت في تأجيجها خلال السنوات الماضية عبر تواطئها مع الإرهابيين يقول الكاتب،  وينتقد طريقة حكم الرئيس رجب طيب أردوغان واصفا إياه بالحاكم التعسفي الذي سعى إلى بسط سلطة مطلقة على البلاد.. ويدعو الكاتب في نهاية مقاله تركيا إلى عدم التطوع للدخول في النار السورية.
 
نتحول إلى تونس وتداعيات الهجوم الإرهابي على فندق في مدينة سوسة يوم الجمعة الماضي ومقتل عشرات السياح. صحيفة لا كروا الفرنسية وصحف فرنسية أخرى تعود على التداعيات الاقتصادية لهذا الهجوم. صحيفة لا كروا تكتب أن هذا الهجوم سيقوض القطاع السياحي لمدة طويلة. وتشير الصحيفة إلى قرار آلاف السياح الأجانب مغادرة تونس بعد الهجوم الإرهابي قائلة إن هذا الهجوم يعتبر ضربة أخرى للسياحة في تونس بعد ضربات تلقاها القطاع عقب مقتل المعارض التونسي البارز شكري بلعيد والهجوم على متحف باردو في العاصمة في مارس آذار الماضي. و تورد لا كروا تصريحا لوزير السياحة التونسي يقول فيها إن تونس ستنهار إذا انهار قطاع السياحة، لأن هذا القطاع يشغل ما يفوق أربعمئة ألف عامل تقول الصحيفة ويمثل نسبة سبعة في المئة من الناتج المحلي الخام.  
 
إلى المغرب الذي يشهد نقاشا حول الحريات الفردية عقب عدد من الأحداث التي شهدتها بعض المدن المغربية كان آخرها تعرض مثلي بمدينة فاس يوم أمس لاعتداء جسدي من قبل المارة، اعتداء وصفه ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي بمحاولة القتل موقع هسبرس المغربي يعنون الخبر بعبارة: تعنيف مثلي وسط مدينة فاس يثير استنكارا حقوقيا. ويورد الموقع تصريحات لمصطفى جبور رئيس فرع الجمعية المغربية لحقوق الإنسان في مدينة فاس. تصريحات يستنكر فيها عدم اتخاذ قوات الأمن أي إجراء ضد المعتدين، كما يستنكر جبور ما سماه تحويل المجتمع المغربي إلى غابة يأخذ فيه القوي ما يعتقد أنه حقا بالقوة، ويطالب عبر تصريحاته للموقع أن يتم إجراء تحقيق في ما وقع، ومعاقبة من اعتدوا على هذا المثلي.
 
ننهي مشاهدينا هذه الجولة عبر الصحف برسم من صحيفة الشرق الأوسط لأمجد رسمي يعكس الموقف التركي من الأحداث في سوريا، و يصور تركيا على أنها بصدد دراسة قرار التدخل في سوريا فيما النار السورية تصلها عبر الحدود الجنوبية. 
الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.