تخطي إلى المحتوى الرئيسي

كيف سيكون تأثير نتائج استفتاء اليونان على أوروبا؟

- لافتة في أثينا تدعو اليونانيين للتصويت بلا في الاستفتاء
- لافتة في أثينا تدعو اليونانيين للتصويت بلا في الاستفتاء أ ف ب

تتجه أنظار العالم اليوم الأحد، إلى اليونان التي يجري شعبها استفتاء مصيريا سيحدد مستقبل بلادهم ومستقبل الاتحاد الأوروبي. فكيف سيكون تأثير نتائج هذا الاستفتاء على الاتحاد الأوروبي؟

إعلان

تنتظر أوروبا وقادتها الأحد باضطراب وقلق نتيجة استفتاء اليونان لما لها من تأثير كبير على مستقبل القارة. وهذا الاستفتاء الذي سيدعم أو يعاقب الخط المتشدد للحكومة اليونانية، هو "المؤشر" لتتمة المفاوضات بين أثينا ودائنيها، كما اعتبر جوليان رابولد، الباحث في المعهد الألماني للسياسة الخارجية.

لكن هذا الاستفتاء يمكن أن "يحدد مسار الاندماج الأوروبي" إذا أدى إلى خروج اليونان من منطقة اليورو، وفق ما أكد المحلل في مؤسسة العلوم والسياسة في برلين باول توكارسكي.

أزمة ميركل

وعلى رغم الهدوء الظاهر، فإن أهمية النتيجة تفسر مخاوف المسؤولين الأوروبيين الذين يتصدرون المفاوضات مع أثينا. وفي مقدمهم أنغيلا ميركل التي تواجه "معضلة"، برأي رابولد.

فخروج اليونان من الاتحاد النقدي سيعني فشل سياسة إدارة الأزمة التي أوحتها المستشارة الألمانية منذ سنوات. "فهي لا تريد أن يقال أنها دفعت باليونان إلى خارج منطقة اليورو".

وتتخوف المستشارة الألمانية أيضا من العواقب الاقتصادية غير المتوقعة، ومن تنامي الحركات الرافضة لأوروبا في عدد كبير من البلدان، وإرسال إشارة ضعف إلى بلدان مثل روسيا والصين، كما قال.

فإذا فازت ال +نعم+ ستحصل أنغيلا ميركل من برلمانها على التفويض لإجراء مفاوضات على برنامج جديد للمساعدة، فيما تتزايد الانتقادات في صفوف حزبها، ويتعين عليها التعامل مع رأي عام لا يميل كثيرا إلى خطوات تضامن جديدة.

فالاستفتاء لا يقسم اليونانيين فقط، بل كامل الاتحاد الأوروبي أيضا.

وقد أجرت صحيفة بيلد الواسعة الانتشار في أوروبا والتي لا تتعاطف كثيرا مع أثينا، استفتاءها الخاص، وسألت الألمان هل يريدون "تقديم مزيد من الدعم إلى اليونان ومدهم بمليارات اليورو". ولا تعكس أجوبتهم بالتأكيد آراء كل شرائح المجتمع الألماني، لكنها تعطي فكرة عن الاتجاهات المقبلة. فقد رد 200 ألف شخص على السؤال وقال 89% منهم "ناين" (كلا).

وفي المقابل، احتشد آلاف الأشخاص في برشلونة وباريس ودبلن وفرنكفورت، للإعراب عن تضامنهم مع اليونان والاحتجاج على السياسة الأوروبية الحالية. وقد رفعت في وجه أنغيلا ميركل السبت في برلين لافتات كتب عليها "اوخي" (كلا، باللغة اليونانية).

صعود اليسار الراديكالي

وفي إسبانيا التي اجتازت أيضا أزمة اقتصادية حادة، يرى حلفاء حزب سيريزا في الاستفتاء فرصة "تاريخية" لتغيير أوروبا، قبل أشهر من الانتخابات التشريعية أواخر السنة. أما اليمين، فيتخوف من عدوى سياسة اليسار الراديكالي للحزب اليوناني.

ولو دعي الإيطاليون إلى المشاركة في استفتاء على غرار اليونان، لكان 51% منهم سيؤيدون التدابير المتشددة التي تفرضها أوروبا، للحؤول دون الخروج من اليورو ووقوع البلاد في الإفلاس، ولكان 30% سيعارضونها، كما أفادت نتائج استطلاع أخير للرأي أجرته مؤسسة إيبسوس.

وفي بريطانيا أيضا حيث سيدعى الناخبون إلى الإدلاء بأصواتهم حول مستقبلهم في أوروبا، يجد الاستفتاء في اليونان أصداء خاصة.

ومن بين المسؤولين الأوروبيين، يتخوف ماريو دراغي رئيس البنك المركزي الأوروبي، من ال "لا". وعلى رغم أنه ليس مضطرا إلى تقديم أي حساب لناخبيه، لكنه يجد نفسه "في وضع بالغ الصعوبة"، كما قال باول توكارسكي.

ومن خلال إمدادها بالأموال، يعطي البنك المركزي الأوروبي المصارف اليونانية آخر جرعة أوكسيجن. وإذا ما أوقف قروضه، فقد يضطر إلى الضغط على زر "خروج اليونان"، ويريد رئيسه القيام بكل ما في وسعه لترك هذا القرار في عهدة رجال السياسة.

لكن السيناريو الذي سيلي الاستفتاء ما زال غير واضح حتى الآن، طالما أن السؤال المطروح على اليونانيين خاضع لتفسيرات متضاربة. ففي رأي الحكومة اليونانية، أن الهدف الوحيد منه هو القول لا لتدابير التقشف الجديدة، من خلال رفض الاقتراح الأخير للمساعدة الأوروبية. وبما أن هذا الاقتراح الذي بات في هذه الأثناء لاغيا، ينظر آخرون إلى هذا الاستفتاء على أنه تصويت مع اليورو أو ضده.

وحذر توكارسكي بالقول "أيا تكن النتيجة، ستفسرها القوى السياسية في اليونان وفي منطقة اليورو بطريقة مختلفة".

 

فرانس 24 / أ ف ب
 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.