تخطي إلى المحتوى الرئيسي

الأزمة المالية باليونان: هل لا يزال التفاوض ممكنا بعد فوز الرافضين لخطة الدائنين؟

أ ف ب

بات هامش تجدد المفاوضات بين اليونان والجهات الدائنة ضيقا، بعد الفوز الكاسح للرافضين لخطة التقشف في الاستفتاء اليوناني الذي جرى الأحد. فكل المؤشرات توحي بأنه "يصعب تصور" إطلاق مفاوضات جديدة، كما قال وزير الاقتصاد الألماني. وذلك على الرغم من أن أي عاصمة أوروبية "لها وزنها" في منطقة اليورو لم تبد رغبتها بأن تغادر اليونان منطقة اليورو.

إعلان

وضعت نتيجة الاستفتاء في اليونان الاتحاد الأوروبي أمام معضلة كبيرة، ويبدو حسب المؤشرات الأولى أن الطرفين يحاولان تجاوزها تفاديا لأن تلقي بظلالها على مستقبل منطقة اليورو خاصة، والاتحاد الأوروبي عامة.

واعتبر مراقبون أن لاتحاد الأوروبي يعيش اليوم أخطر وضع منذ تأسيسه، نتيجة ما يمكن أن يتمخض عنه هذا الاستفتاء، ويمكن أن يجد نفسه أمام إشكالات داخلية تواجهه لأول مرة في تاريخه، بالنظر للوضع الاقتصادي المشابه، إلى حد ما، لوضع اليونان في كل من إسبانيا والبرتغال.

وأعلنت الحكومة اليونانية أنها مستعدة للعودة إلى طاولة الحوار، ولم تظهر أي نية في الخروج من منطقة اليورو، بل أكدت على أن الاستفتاء منحها موقعا أكثر قوة للتفاوض، ودعما شعبيا في رفضها لخطة التقشف، والتي أملتها عليها الجهات الدائنة.

ويفترض أن يفرز اجتماع المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل والرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند بعد ظهر اليوم الاثنين في باريس إجابة أولية على هذه المسألة قبل قمة منطقة اليورو المقررة الثلاثاء.

الفرصة الأخيرة؟

في تصريح لوكالة الأنباء الفرنسية، قال الخبير الاقتصادي في معهد "بروغل" الأوروبي للدراسات نيكولا فيرون، إنه "سيتحتم على الدول الأعضاء إعطاء فرصة جديدة للمفاوضات" من أجل تجنب كارثة مالية تعرض اليونان للخروج ربما بسرعة كبيرة" من منطقة اليورو رغما عن إرادتها.

وأكد وزير المالية اليوناني المستقيل يانيس فاروفاكيس أن فوز "لا" في الاستفتاء هو "أداة ستساعد على مد يد التعاون لشركائنا"، محذرا في الوقت نفسه من أن هذه "الفرصة الأخيرة، ولم يعد هناك سوى وقت ضئيل".

مفاوضات جديدة؟

كان وزير الاقتصاد الألماني سيغمار غابريال أول من علق على نتيجة الاستفتاء في اليونان إذ أعلن من برلين أنه "يصعب تصور" مفاوضات جديدة بين الأوروبيين وأثينا، معتبرا أن رئيس الوزراء اليوناني ألكسيس تسيبراس "قطع آخر الجسور".

وزير الاقتصاد الفرنسي ميشال سابان اعترف الاثنين في لقاء مع إذاعة "أوروب1"، بأن استئناف المفاوضات سيكون مسألة "معقدة"، وشدد على أنه يتوجب علىم أثينا تقديم "اقتراحات جدية وصلبة"، معتبرا أن "أوروبا لا تعاني من صعوبات وإنما تعاني من صعوبات اليونان". وأكد سابان أن الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند لا يحمل موقفا مؤيدا لخروج اليونان من منطقة اليورو.

وتبقى اليونان معرضة للإفلاس في حال إغلاق كل "الصنابير" المالية الدولية والأوروبية التي تصب في اتجاهها، إلا أن المسألة مستبعدة جدا، لاسيما أن القرارات الكبرى مثل هذه موضوعة بين أيدي السياسيين وليس المصارف. وقال رئيس البرلمان الأوروبي مارتن شولتز: "ربما يترتب علينا منح قروض عاجلة لأثينا حتى تستمر الخدمات العامة في العمل وأن يتلقى المحتاجون المال الضروري للاستمرار".

وكتب وزير المالية السلوفاكي بيتر كازيمير، المعروف بمواقفه المتشددة من الوضع الاقتصادي في اليونان، في تغريدة أن "كابوس مهندسي اليورو المتمثل في احتمال خروج بلد من النادي يبدو سيناريو واقعيا".

بقاء اليونان في منطقة اليورو؟

يؤكد المراقبون أن كل المعطيات تدعم موقف بقاء اليونان في منطقة اليورو، وتشير في هذا السياق إلى "الغموض" التام" حول العواقب الاقتصادية والجيوسياسية التي من الممكن أن تنجم عن دفع هذا البلد خارج منطقة اليورو، إضافة إلى أن واشنطن تمارس ضغطا كبيرا على الاتحاد الأوروبي لأجل بقاء أثينا ضمن أسرة اليورو خشية من الوقوع في أزمة مالية دولية جديدة.

كما أن خروج اليونان سيفسر على أنه فشل سياسي لكل من ميركل وهولاند، وستحاول قوى اليسار المتطرف ومعها اليمين المتطرف من استثماره في المحطات السياسية المقبلة المحلية والأوروبية، واعتبرت بهذا الشأن زعيمة اليمين المتطرف الفرنسي مارين لوبان بأن فوز "لا" "انتصارا على "الإملاءات الأوروبية".

 

بوعلام غبشي/ وكالات

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.