تخطي إلى المحتوى الرئيسي

بروكسل: اجتماع حاسم لقادة "اليورو" والرهان الحفاظ على عضوية اليونان

اجتماع قادة دول منطقة "اليورو" في بروكسل في 12 تموز/يوليو 2015
اجتماع قادة دول منطقة "اليورو" في بروكسل في 12 تموز/يوليو 2015 أ ف ب

يحاول قادة دول منطقة "اليورو" الأحد في اجتماع بروكسل، انتزاع اتفاق بشأن خطة إنقاذ مالية لليونان من أجل الحفاظ على عضويتها في منظومة العملة الموحدة، وذلك رغم الانقسامات في وجهات النظر حول سبل تحقيق ذلك وثمنه، خصوصا بعد الكشف عن مقترح ألماني يقضي بخروج مؤقت لليونان لمدة 5 سنوات من منطقة اليورو.

إعلان

تسعى دول منطقة "اليورو" رغم انقساماتها اليوم الأحد في بروكسل إلى انتزاع اتفاق بشأن خطة إنقاذ مالية لليونان لإبقاء البلاد في منظومة العملة الموحدة، وذلك بعد وصول المحادثات إلى طريق مسدود أفضى إلى إلغاء قمة دول الاتحاد الأوروبي ال28.

فغياب أي تقدم في المفاوضات المكثفة الماراتونية التي جرت السبت بين أثينا وشركائها، أرغم الأوروبيين على تغيير جدول الأعمال. ومع استئناف وزراء مالية دول منطقة "اليورو" ال19 في الصباح محادثاتهم التي علقوها بالأمس، اضطر رئيس المجلس الأوروبي دونالد تاسك إلى إلغاء القمة الاستثنائية المفترض أن تعطي الإشارة السياسية للخروج من الأزمة.

والأجواء الأحد لا توحي أيضا بالتفاؤل. فقد أوضح عدد من المشاركين في اجتماع وزراء المالية أن الهدف لم يعد الآن إبرام اتفاق، بل إحراز تقدم قدر الإمكان قبل انعقاد قمة قادة الدول ال19 الأعضاء في منطقة "اليورو" التي أبقيت على موعدها في الساعة 14,00 بتوقيت غرينتش، ويتوقع أن تستمر "حتى ننجز المفاوضات" على قول تاسك.

ونقل وزراء مالية منطقة "اليورو" الأحد لرؤساء دولهم وثيقة تتحدث عن خيار "خروج مؤقت لليونان من منطقة اليورو". وبحسب الوثيقة فإنه "في حال الفشل في التوصل إلى اتفاق سيقدم اقتراح لليونان بالتفاوض سريعا على خروج مؤقت من منطقة "اليورو" مع احتمال إعادة جدولة دينها".

وهذه الفقرة وردت بين قوسين في الوثيقة وهذا يعني أنه غير متفق عليها بين كل الوزراء ويعود إلى رؤساء الدول البت بها.

وأعلن الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند أن منطقة اليورو ستقرر الأحد "ما إذا كانت اليونان ستبقى غدا في منطقة اليورو"، وذلك لدى وصوله إلى قمة "الفرصة الأخيرة" في بروكسل لإنقاذ اليونان ماليا. وأضاف أن "فرنسا ستبذل كل ما هو ممكن لإيجاد اتفاق يتيح بقاء اليونان في منطقة اليورو"، رافضا الخيار الذي اقترحته ألمانيا والقاضي بخروج مؤقت لأثينا من منطقة العملة الموحدة.

وقال وزير المالية السلوفاكي بيتر كازيمير أحد صقور منطقة اليورو "من غير الممكن التوصل إلى اتفاق اليوم، بل فقط إصدار توصيات لقادة الدول". واعتبر دبلوماسي أوروبي مؤيد لإبرام اتفاق مع اليونان "أن إلغاء قمة (الدول ال28) يهدف إلى السماح بانجاز المفاوضات لتأمين مناقشة أفضل للدول ال19".

ولاحتواء هذه المصاعب قد تدرس "يورو-قروب" حلا انتقاليا هو بمثابة "جسر" مالي يسمح لليونان بتسديد الدين المستحق على المدى القصير.

من جهته، أكد رئيس الوزراء اليوناني لدى وصوله إلى بروكسل لحضور القمة أنه يمكن التوصل إلى اتفاق بين أثينا وشركائها الأوروبيين الأحد "إذا أراد كل الأطراف هذا الأمر". وقال تسيبراس "أنا هنا للتوصل إلى تسوية صادقة، إننا مدينون بذلك للشعب الأوروبي. يمكننا أن نتوصل هذا المساء إلى اتفاق إذا أراد كل الأطراف هذا الأمر".

 

فرانس24/ أ ف ب

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.