النووي الإيراني

العبادي: الاتفاق النووي دليل على "إرادة مشتركة" ضد تنظيم الدولة الإسلامية

رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي
رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي أ ف ب
2 دقائق

رأى رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي في الاتفاق حول الملف النووي الذي توصلت إليه إيران والدول الكبرى، دليلا على وجود "إرادة مشتركة" لحل النزاعات في المنطقة، وخصوصا لمواجهة تنظيم "الدولة الإسلامية".

إعلان

اعتبر رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي الأربعاء أن الاتفاق الذي أبرم بين إيران والدول الكبرى حول الملف النووي، المتطرف دليل على وجود "إرادة مشتركة" لحل النزاعات في المنطقة لا سيما في مواجهة تنظيم الدولة الإسلامية.

للمزيد << حيدر العبادي: "العراق ليس طرفا في الصراع الإيراني السعودي ولسنا بوابة لإيران"

وكتب العبادي في تغريدة بالانكليزية على موقع "تويتر"، أن "داعش (الاسم الذي يعرف به التنظيم) يسعى إلى جر منطقتنا إلى نزاع دائم".

وتابع أن "الاتفاق مع إيران يعبر عن إرادة مشتركة لإحلال السلام والأمن الى منطقتنا".

ويسيطر تنظيم الدولة الإسلامية منذ هجوم واسع شنه في حزيران/يونيو 2014، على مساحات واسعة في العراق وي سوريا سوريا، وتلقى بيعات من جماعات جهادية في دول عدة على غرار مصر وليبيا، حيث يوسع حضوره ونفوذه.

ولعبت كل من طهران وواشنطن دورا أساسيا خلال الفترة الأخيرة في مساعدة العراق على محاولة استعادة مناطق يسيطر عليها الجهاديون. فالولايات المتحدة تقود تحالفا دوليا لا يضم إيران، يقوم بشن ضربات جوية ضد مواقع التنظيم وتقديم أعمال التدريب والمشورة للقوات الأمنية.

أما طهران، فأدت دورا استشاريا وتسليحيا، لكنها تدعم بشكل أكبر بعض الفصائل الشيعية المسلحة التي تقاتل إلى جانب القوات الأمنية، والتي قابلت واشنطن مرارا تنامي نفوذها بنوع من الريبة، لا سيما في ما يتعلق بمشاركتها في القتال في المناطق ذات الغالبية السنية.

واستهدفت بعض هذه الفصائل الجيش الأمريكي خلال احتلاله العراق بين العامين 2003 و2011.

وتوصلت إيران ومجموعة الخمسة زائدا واحدا (الاتحاد الأوروبي، الولايات المتحدة، المملكة المتحدة، روسيا، فرنسا، الصين) إلى اتفاق الثلاثاء حول البرنامج النووي لطهران، بعد 12 عاما من التوتر.

it
القوات العراقية تتقدم نحو الفلوجة والرمادي 15/07/2015

فرانس 24 / أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم