النووي الإيراني

وزير الخارجية البريطاني يزور إسرائيل ويأمل بإعادة فتح سفارة بلاده في طهران

فيليب هاموند
فيليب هاموند أ ف ب
2 دقائق

صرح وزير الخارجية البريطاني فيليب هاموند الأربعاء، أن بلاده ملتزمة بإعادة فتح سفارتها في إيران قبل نهاية العام الجاري. وقال إنه سيزرو إسرائيل، حيث أثار الاتفاق التاريخي بين إيران والقوى الكبرى حول الملف النووي غضبها.

إعلان

أكد وزير الخارجية البريطاني فيليب هاموند اليوم الأربعاء بعد الاتفاق بين إيران والقوى الكبرى الست حول برنامج طهران النووي أن الاتفاق يطمئن العالم حيث أغلقت كل الطرق أمام إيران لصنع قنبلة نووية.

وقال في البرلمان إن الاتفاق يمكن أن يكون له المزيد من النتائج الإيجابية.

وتابع أن بريطانيا ما زالت ملتزمة باعادة فتح سفارتها في إيران قبل نهاية العام.

وقال في هذا الصدد "ما زلنا ملتزمون بإعادة فتح سفارتنا في كل من البلدين وسنفعل ذلك بمجرد حل بعض القضايا العالقة."

وكانت بريطانيا أعلنت العام الماضي أنها تعتزم إعادة فتح سفارتها في طهران. وعلقت العلاقات الدبلوماسية وأغلقت السفارة بعد أن اقتحم مئات المتظاهرين المبنى في نوفمبر/تشرين الثاني عام2011 .

هاموند سيزرو إسرائيل

وأعلن هاموند أمام البرلمان الأربعاء أنه سيتوجه إلى إسرائيل في وقت لاحق ليشرح الاتفاق النووي مع إيران شخصيا.

وأوضح هاموند إنه سيلتقي رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو الخميس "لنقل رسالة إليه حول هذا الاتفاق بشكل شخصي".

وقد أثار الاتفاق حول الملف النووي غضبا كبيرا في إسرائيل حيث وصفه نتانياهو بأنه "خطأ تاريخي".

وعبر هاموند عن "ثقته" في قدرات الإسرائيليين على التعاطي "بشكل براغماتي مع الواقع الجديد على الأرض".

فرانس 24 / رويترز/ أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم