تشاهدون اليوم

إعادة


أحدث البرامج

محاور

محاور مع باقر سلمان النجار: لماذا "تتعثر" الحداثة في الخليج؟

للمزيد

مراسلون

فرنسا.. رؤية من الخارج على الجمهورية الخامسة

للمزيد

وقفة مع الحدث

نتانياهو بين صواريخ غزة ورصاصة ليبرمان..إلى متى سيصمد؟

للمزيد

وقفة مع الحدث

تيريزا ماي صامدة بمسودة البركسيت أمام حكومتها وحزبها والمعارضة.

للمزيد

أسبوع في العالم

اليمن: معركة الحديدة وفرص السلام

للمزيد

ثقافة

مدير مسرح "الحرية" نبيل الراعي: الابتعاد عن السياسة في ظل الاحتلال ترف

للمزيد

ثقافة

الممثلة المصرية يسرا اللوزي: تعلمت من يوسف شاهين الأساسيات في المهنة

للمزيد

حدث اليوم

تونس: المنتدى العالمي الأول للصحافة

للمزيد

حوار

رئيس السنغال ماكي سال: آراء الحقوقيين في المعارضة مسيسة ولا قيمة لها

للمزيد

الشرق الأوسط

ما مستقبل العلاقات السعودية الأمريكية بعد توقيع الاتفاق الإيراني؟

© أ ف ب/ أرشيف

نص فرانس 24

آخر تحديث : 16/07/2015

دخلت العلاقات الأمريكية السعودية منعرجا حادا قد يغير من مجراها في السنوات المقبلة بعد توقيع الاتفاق النووي الإيراني. ويرى عدد من المراقبين أن الرياض ستكون مجبرة مستقبلا على تنويع حلفائها.

ساد جمود جليدي في الرياض عند الإعلان عن الاتفاق النووي الإيراني، واكتفت السعودية بالترحيب ببند في الاتفاق يبقي عقوبة حظر التسلح على طهران لمدة خمس سنوات دون أي إشارة أخرى إلى المضامين الأساسية في الاتفاق والقاضية بتعطيل أي إمكانية لامتلاك إيران للقنبلة الذرية.

وجاء تعليق السعودية على الاتفاق في شكل بيان مقتضب في وقت متأخر من الثلاثاء، أوضحت فيه أنها تدعم أي اتفاق يمنع طهران من امتلاك قنبلة ذرية، وشددت على الحاجة لعمليات تفتيش صارمة وإمكانية إعادة فرض العقوبات.

وكانت الصحف السعودية السباقة لإبداء نوع من الإحباط جراء توقيع الاتفاق، حيث رأت فيه صحيفة "الرياض" مثلا أنه رسالة لأن تطلق السعودية برنامجها النووي. وشككت هذه الصحف عموما في مدى قدرة إيران على الالتزام بمضامين الاتفاق، متهمة إياها بكونها "تحسن المراوغة"، كما اعتبرت أن الاتفاق يصب في مصلحة طهران.

وأشادت صحيفة "الوطن" بالتقارب السعودي الروسي عقب زيارة ولي ولي العهد ووزير الدفاع محمد بن سلمان إلى موسكو، معتبرة أنه جاء في الوقت المناسب، ودعت الصحيفة في ظل التحول الذي طرأ على العلاقات الأمريكية الإيرانية، بموجب الاتفاق النووي، إلى تنويع تحالفاتها.

انتقاد سعودي وتطمين أمريكي

تشكلت اليوم الخميس صورة جيدة عن مستوى الاستياء السعودي من التقارب الأمريكي الإيراني، إذ نقلت وكالة رويترز عن صحيفة "ديلي ستار" اللبنانية أن الأمير بندر بن سلطان، الرئيس السابق للمخابرات السعودية وسفير المملكة السابق في الولايات المتحدة، اعتبر أن الاتفاق النووي سيتيح لطهران امتلاك قنبلة ذرية وسيجعلها "تعيث فسادا في الشرق الأوسط الذي يعيش بالفعل أجواء كارثية أصبحت إيران فيها لاعبا رئيسيا في زعزعة استقرار المنطقة".

وأوضح بندر بن سلطان منتقدا الاتفاق أن "التحليل الإستراتيجي للسياسة الخارجية ومعلومات المخابرات الوطنية ومخابرات حلفاء أمريكا في المنطقة لا تتوقع نفس نتيجة الاتفاق النووي مع كوريا الشمالية وحسب بل ما هو أسوأ"، في إشارة إلى نجاح بيانغ يونغ في تطوير قنبلة ذرية.

وقالت مستشارة الأمن القومي الأمريكي سوزان رايس الأربعاء إن وزير الدفاع الأمريكي أشتون كارتر سيقوم بجولة الأسبوع القادم تنطلق من السعودية، وتشمل إسرائيل، في إطار جهود إدارة الرئيس باراك أوباما لإقناع الحلفاء المشككين في المنطقة بجدوى الاتفاق. وتدخل الجولة في إطار مبادرات للبيت الأبيض لطمأنة الجهات الرافضة للاتفاق.

الاتفاق أنهى توتر العلاقات الإيرانية الأمريكية وزاد من توتر العلاقات السعودية الإيرانية

من جهته، اعتبر المختص في الشأن الإيراني حسن راضي ، في تصريح لفرانس 24، أن الاتفاق النووي الإيراني "تضررت منه العلاقات السعودية الأمريكية كثيرا"، وأضاف أن الاتفاق جاء "على حساب المنطقة والسعودية بشكل خاص".

ويرى راضي أن الاتفاق هو بمثابة "ضوء أخضر لتحركات إيران بالمنطقة"، وأضاف أنه "أنهى توتر العلاقات الإيرانية الأمريكية لكنه زاد من توتر العلاقات السعودية الإيرانية".

وكان الرد السعودي على التقارب الإيراني الأمريكي مبكرا، وفقا لمحدثنا، عندما دخلت الرياض في صفقات اقتصادية مع روسيا وفرنسا، وكان هذا الرد، في رأيه، "رسالة من السعودية إلى الولايات المتحدة" على كون التوجه الدبلوماسي للرياضي يمهد لانطلاقة جديدة.

وينفي راضي صرف الرياض نظرها عن حليفتها التقليدية واشنطن، موضحا أنه "لا يمكن لأي دولة الاستغناء عن الولايات المتحدة ومن الحكمة ألا تخسر دول الخليج تحالفها مع الولايات المتحدة"، إلا أنه يؤكد في الوقت نفسه أن السعودية وجميع بلدان الخليج "أصبحت مجبرة على تنويع حلفائها".

 

بوعلام غبشي

نشرت في : 16/07/2015

  • النووي الإيراني

    اتفاق طهران والدول العظمى حول الملف النووي يفتح "فصلا جديدا في العلاقات الدولية"

    للمزيد

  • دبلوماسية

    النووي الإيراني: الدول الكبرى تشيد بالاتفاق التاريخي وتدشن مرحلة جديدة مع طهران

    للمزيد

  • النووي الإيراني

    كيف ينظر الإيرانيون إلى الاتفاق التاريخي لبلادهم مع القوى الغربية؟

    للمزيد

تعليق