صحافة

العراق: تنظيم "الدولة الإسلامية" يعدم صحافيا رميا بالرصاص في الموصل

الصورة من فيديو دعائي لتنظيم "الدولة الإسلامية"
الصورة من فيديو دعائي لتنظيم "الدولة الإسلامية" أ ف ب/ أرشيف
3 دقائق

قام تنظيم "الدولة الإسلامية" في الموصل بشمال العراق بإعدام الصحافي جلاء العبادي رميا بالرصاص بتهمة "تسريب معلومات" عن التنظيم إلى وسائل إعلام. وجاء ذلك تنفيذا لقرار ما يعرف لدى التنظيم بـ"المحكمة الشرعية".

إعلان

أعدم تنظيم "الدولة الإسلامية" قبل أيام الصحافي العراقي جلاء العبادي في مدينة الموصل في شمال البلاد بتهمة "تسريب" معلومات إلى وسائل الإعلام عن التنظيم، بحسب ما أفاد مسؤولون ومقربون من الصحافي السبت.

وقال ضابط أمني سابق لا يزال موجودا في أطراف الموصل أن عناصر من التنظيم "داهموا منزل الصحافي جلاء العبادي في حي السكر في شرق الموصل في الرابع من حزيران/يونيو، وعصبوا عينيه وصادروا هاتفه وجهاز الكومبيوتر الخاص به، واقتادوه إلى جهة مجهولة".

وأضاف المصدر، الذي رفض كشف اسمه أو رتبته، أن "التنظيم قام الأربعاء بإعدامه رميا بالرصاص في أحد معسكراته وسط الموصل"، بموجب قرار "للمحكمة الشرعية" للتنظيم.

وأكد مصدر طبي في دائرة الطب العدلي في الموصل تسلم جثة العبادي، وأنها مصابة بأربع طلقات في الرأس والصدر واليد والرجل.

والعبادي مولود في العام 1988، وهو أب لولدين. وعمل كمصور لقناة محلية في الموصل، قبل أن يغادرها مع سيطرة تنظيم "الدولة الإسلامية" عليها في بداية هجومه الكاسح في العراق في حزيران/يونيو 2014.

إلا أن أحد المقربين من العبادي أشار إلى أنه اضطر للعودة في وقت لاحق إلى الموصل "لأسباب خاصة"، من دون تقديم تفاصيل إضافية. وأوضح أن العبادي كان يسعى لمغادرة الموصل مجددا قبل اعتقاله.

وعمل العبادي في الفترة الماضية مراسلا لشبكة إعلاميي نينوى التي تحاول نقل بعض أخبار الموصل التي يفرض الجهاديون فيها سلطتهم المطلقة.

ودان مدير تحرير هذه الشبكة محمد البياتي إعدام العبادي، داعيا المنظمات الدولية والحقوقية إلى "العمل على وقف نزف الكلمة الموصلية".

وأعدم التنظيم عددا من الصحافيين في الموصل، مركز محافظة نينوى وكبرى مدن شمال العراق، منذ سيطرته عليها العام الماضي. كما اضطر العديد من الصحافيين والمراسلين إلى مغادرة المدينة.

 

فرانس 24/ أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم