تخطي إلى المحتوى الرئيسي

القضاء الأمريكي يؤيد الإفراج عن الجاسوس الإسرائيلي جوناثان بولارد

إسرائيليون يطالبون بالإفراج عن بولارد أمام منزل الرئيس الإسرائيلي شيمون بيريز في القدس 2011
إسرائيليون يطالبون بالإفراج عن بولارد أمام منزل الرئيس الإسرائيلي شيمون بيريز في القدس 2011 أ ف ب / أرشيف

أعلن الثلاثاء محامو الجاسوس الإسرائيلي جوناثان بولارد والمسجون منذ 1985 بالولايات المتحدة، أنه سيتم الإفراج عنه خلال أشهر، ويذكر أنه كان محكوما بالسجن المؤبد.

إعلان

ستطلق السلطات الأمريكية في 21 تشرين الثاني/ نوفمبر سراح الجاسوس الإسرائيلي جوناثان بولارد المسجون منذ 1985 والمحكوم بالمؤبد منذ 1987، وفقا لما أعلن محامياه إليوت لاور وجاك سيملمان الثلاثاء في بيان، كما تضمن البيان أن "لجنة إطلاق السراح المشروط أيدت الإفراج عن موكلنا جوناثان بولارد"، وأكدا أن ذلك سيتم في 21 تشرين الثاني/ نوفمبر المقبل.

وأكدا أن "القرار غير مرتبط بالتطورات الأخيرة في الشرق الأوسط"، في إشارة ضمنية إلى الاتفاق الذي وقع في 14 تموز/ يوليو بين القوى الكبرى وطهران حول الملف النووي الإيراني.

وأوضح المحاميان أن هذا القرار اتخذ بإجماع الأعضاء الثلاثة للجنة المستقلة. وعقدت جلسة في السابع من تموز/ يوليو في سجن "باتنر" الفدرالي في ولاية كارولاينا الشمالية بجنوب شرق الولايات المتحدة حيث يسجن بولارد.

وبولارد كان مؤهلا للإفادة من إفراج مشروط في تشرين الثاني/ نوفمبر 2015، وأعلنت إدارة باراك أوباما الخميس الفائت أنها لن تعارض هذا الأمر.

ولفتا إلى أنه لو لم تتم الموافقة على هذا الإفراج المشروط لكان أمضى بولارد 15 عاما إضافية خلف القضبان، معربين عن "امتنانهما وسرورهما" بقرار الإفراج عنه.

هذا ورحب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو الثلاثاء بخبر الإفراج الوشيك عن الجاسوس الإسرائيلي جوناثان بولارد، وقال كما نقل عنه مكتبه "بعد جهد استمر عقودا، سيتم الافراج في النهاية عن جوناثان بولارد. إننا ننتظر إطلاق سراحه بفارغ الصبر".

وحكم على بولارد في الولايات المتحدة بتهمة التجسس لحساب إسرائيل وشكل ملفه مصدر توتر لأعوام بين واشنطن وإسرائيل.

 

فرانس 24 / أ ف ب

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.