تخطي إلى المحتوى الرئيسي

أنجلينا جولي تدعو سلطات بورما لملاحقة مرتكبي الاعتداءات الجنسية

أنجلينا جولي في بورما في 1 آب/ أغسطس 2015
أنجلينا جولي في بورما في 1 آب/ أغسطس 2015 أ ف ب

دعت الممثلة الأمريكية أنجلينا جولي، الموفدة الخاصة للمفوضية العليا لشؤون اللاجئين، سلطات بورما التي حلت بها في زيارة بدعوة من المعارضة، على ملاحقة مرتكبي الاعتداءات الجنسية في إقيلم كاشين (شمال) الذي يشهد حربا أهلية منذ 2011.

إعلان

حثت الممثلة الأمريكية أنجلينا جولي سلطات بورما على ملاحقة مرتكبي الاعتداءات الجنسية بعد لقاء "مؤثر" مع نساء (ضحايا) في شمال البلاد، الذي يشهد حربا أهلية.

وأوضحت الممثلة في بيان نشرته السفارة البريطانية "أظهرت هذه الزيارة ضعف وضع النساء والفتيات المقيمات في مناطق تشهد نزاعات في وجه العنف الجنسي والاتجار بالبشر وانتهاكات أخرى للحقوق البشرية". وأضافت "أن لقاء الناجيات من العنف الجنسي في إقليم كاشين كان مؤثرا".

وتزور جولي، وهي الموفدة الخاصة للمفوضية العليا لشؤون اللاجئين في الأمم المتحدة، بورما منذ الأربعاء، بدعوة من المعارضة "أونغ سان سو تشي" الحائزة على جائزة نوبل للسلام. كما التقت بالرئيس "ثين سين" قبل أن تزور إقليم "كاشين" في شمال البلاد الذي يشهد حربا أهلية منذ العام 2011، أسفرت حتى الآن عن نزوح أكثر من 100 ألف شخص.

وقالت الممثلة الأمريكية إنه ورغم عمل المنظمات غير الحكومية المحلية "ثمة حاجة عاجلة لمساعدة طبية ومساندة قانونية ونفسية فضلا عن إطار قانوني متين للتأكد من تحميل مرتكبي أعمال العنف الجنسية مسؤولياتهم".

ولا تزال بورما تشهد عدة نزاعات في مناطقها الحدودية.

واتهم الجيش الذي حكم البلاد بقبضة حديد على مدى عقود قبل أن ينسحب لتحل مكانه حكومة شبه مدنية في2011، بارتكاب انتهاكات "خطرة" لحقوق الإنسان بما في ذلك العنف الجنسي والسخرة (العمل القسري) وذلك لمدة طويلة، ووجهت اتهامات إلى المتمردين أيضا بارتكاب انتهاكات.

 

فرانس 24 / أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.