أفغانستان

أفغانستان: عائلة الملا عمر ترفض مبايعة خلفه الملا أختر منصور

صورة ملتقطة من الفيديو
صورة ملتقطة من الفيديو فرانس 24

أعلنت عائلة الملا عمر رفضها مبايعة الزعيم الجديد لحركة طالبان أفغانستان. وقال شقيق الملا عمر في رسالة صوتية إن "عائلتنا لم تبايع أحدا وسط هذه الخلافات" التي تمزق الحركة، فيما دعا قائد الحركة الجديد الملا أختر منصور إلى وحدة الصفوف.

إعلان

أكد شقيق الملا محمد عمر في تسجيل صوتي أن عائلة الزعيم الراحل لطالبان أفغانستان ترفض مبايعة خلفه وتدعو القادة الدينيين إلى التحكيم في الخلافات المتزايدة حول انتقال السلطة داخل الحركة.

واختير الملا اختر منصور الذي كان مساعدا للملا محمد عمر زعيما جديدا لطالبان الجمعة بعد إعلان وفاة الملا عمر بعدما قاد حركة التمرد طوال نحو 20 عاما.

لكن خلافات ظهرت بسرعة بين منصور ومن رفضوا اختياره ومن بينهم نجل الملا عمر: يعقوب، وشقيق الزعيم السابق للحركة عبد المنان.

وصرح عبد المنان في رسالة صوتية نشرت الأحد أن "عائلتنا لم تبايع أحدا وسط هذه الخلافات" من دون تسمية الملا منصور. وأضاف "نريد من علماء الدين حل الخلافات عوضا عن مبايعة أي طرف".

وأكدت مصادر في طالبان أن التسجيل الصوتي هو لعبد المنان فعلا.

ودعا الملا منصور السبت إلى الوحدة في صفوف طالبان في رسالته الصوتية الأولى منذ تزعمه الحركة التي تشهد أسوأ أزمة قيادة لها في السنوات الأخيرة.

وهدفت تعليقاته على ما يبدو إلى تفادي انقسام الحركة فيما يتفاقم الخلاف حول اتجاه محادثات السلام مع الحكومة الأفغانية.

خلافات الحركة

انسحب يعقوب وعدد من أعضاء مجلس قيادة طالبان من الاجتماع الذي أعلن فيه تعيين منصور زعيما جديدا، ورفضوا مبايعته حسب ما أكد مصدر في طالبان لوكالة الأنباء الفرنسية.

وأضاف "يشعر قسم من أعضاء التمرد بالقلق ويحتاج إلى إجابات من منصور وحلفائه: فلماذا أخفوا وفاة الملا عمر طوال سنتين؟ هل خدعونا عبر إصدار تصريحات مضللة باسمه لخدمة مصالحهم؟".

كما يعارض كثيرون ما يعتبرونه ضغطا من باكستان لإجبار طالبان على إجراء محادثات سلام مباشرة مع الحكومة الأفغانية.

وصرح أحد قادة "شبكة حقاني" موال للملا منصور لوكالة الأنباء الفرنسية أن الذين يعارضون الزعيم الجديد هم أعضاء "مجلس شورى كويتا (المجلس المركزي لطالبان)، عليهم ألا يفعلوا ذلك حتى لا يقوضوا وحدة الحركة".

وفي اتصال مع وكالة الأنباء الفرنسية، دعا قائد منشق يؤيد ابن الملا عمر إلى عقد اجتماع جديد لمجمل أعضاء المجلس المركزي لطالبان "وليس أربعة أو خمسة فقط من أصل عشرين"، لاختيار زعيم للحركة.

ومنصور ونائباه المعينان وهما هيبة الله أخند زاده وسراج الدين حقاني مقربان من المؤسسة العسكرية الباكستانية التي دعمت طالبان تاريخيا.

ويوصف الملا منصور بأنه براغماتي ومؤيد لمحادثات السلام ما يزيد الآمال في أن يمهد انتقال السلطة لإنهاء حرب أفغانستان المزمنة والدامية.

لكن الإعلان عن وفاة الملا عمر ألقت بظلها على عملية السلام الحساسة، وأدت إلى إرجاء الجولة الثانية من المحادثات التي كان انعقادها مقررا يوم الجمعة الماضي في باكستان.

 

فرانس 24/ أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم