اليمن

اليمن: القوات الموالية لهادي تستعيد أكبر قاعدة جوية من الحوثيين

 مقاتلون موالون للرئيس عبدربه منصور هادي في عدن في 3 آب/أغسطس 2015
مقاتلون موالون للرئيس عبدربه منصور هادي في عدن في 3 آب/أغسطس 2015 أ ف ب

أحكمت القوات الموالية للحكومة اليمنية المعترف بها دوليا الثلاثاء سيطرتها على قاعدة العند الجوية، وهي الأكبر في البلاد، مدعومة بغارات جوية للتحالف الذي تقوده السعودية.

إعلان

تمكنت القوات الموالية للرئيس عبدربه منصور هادي الثلاثاء من السيطرة على قاعدة العند الجوية، والتي تعتبر أكبر قاعدة في البلاد، ووفق عسكريين شاركوا في الهجوم فإنهم قد لقوا "مقاومة شديدة" من قبل المقاتلين الحوثيين.

ونجحت قوات هادي في السيطرة على قاعدة العند، إثر هجوم نفذته واستمر يوما كاملا واستخدمت خلاله مدرعات ثقيلة زودها بها التحالف العسكري وغداة نشر مئات القوات من دول الخليج في عدن.

وحيت وزارة الدفاع اليمنية المعترف بها دوليا في بيان هذا "النصر" الذي حققه المقاتلون الموالون لهادي.

وأضافت "نؤكد لكم عزمنا وإصرارنا ومعنا التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية على دعمكم وإسنادكم في كل جبهات النضال والمقاومة حتى استعادة الشرعية في كل الأرض اليمنية".

وتتمتع قاعدة العند الجوية التي تبعد 60 كلم شمال عدن، بموقع إستراتيجي على الطريق الرئيسي شمالا الذي يصل إلى جبهتي القتال في مدينة تعز والعاصمة صنعاء التي يسيطر عليها الحوثيون.

وشكلت قاعدة العند التي تبلغ مساحتها 15 كيلومترا مربعا، مقرا للقوات الأمريكية التي تشن منها غارات بواسطة طائرات من دون طيار ضد تنظيم القاعدة في اليمن، حتى وقت قصير قبل سقوطها في يد الحوثيين وحلفائهم في آذار/مارس.

وتعتبر خسارتها ضربة قاسية للحوثيين، وقد أكد زعيمهم عبد الملك الحوثي الأحد أن "الخرق الذي حققه العدو في عدن سيفشل، و(أنه) عارض وقتي سيزول".

وواصل الموالون للحكومة الثلاثاء تقدمهم إذ شنوا هجوما على معسكر لبوزة العسكري الذي يسيطر عليه الحوثيون على بعد عشرة كيلومترات شمال قاعدة العند، وفق ما أفادت مصادر عسكرية.

وتدخل طيران التحالف العسكري بقيادة السعودية لدعم المقاتلين الموالين لهادي في المعارك العنيفة في القاعدة الجوية. وأفادت مصادر موالية أن نحو 70 حوثيا قتلوا كما أسر 10 آخرون، في حين قتل 24 عنصرا من القوات الموالية للرئيس اليمني وأصيب 23 آخرون.

وقال عسكريون شاركوا في الهجوم إنه لقي "مقاومة شديدة" من قبل الحوثيين إلا أن الغارات الجوية للتحالف ساعدت في تدمير مدرعاتهم.

ونشر الموالون لهادي مئات المقاتلين والعسكريين في محيط القاعدة تؤازرهم الدبابات والمصفحات والعربات العسكرية المتطورة التي وفرتها قوات التحالف.

ورافق تلك التعزيزات أعداد ضخمة من المقاتلين الجنوبيين الموالين للحكومة والذين شكلوا أساس المواجهة ضد الحوثيين قبل نشر تعزيزات من قوات مدربة ومجهزة من السعودية.

ورفع البعض أعلام الحراك الجنوبي، المطالب بانفصال جنوب اليمن، ويقاتل بعض مؤيديه إلى جانب حكومة هادي بسبب عدائهم المشترك للحوثيين.

ومن شأن استعادة قاعدة العند أن تشكل دفعا للقوات الموالية لهادي في إحكامها السيطرة على عدن. وتفتح الطريق أمام احتمال عودة الحكومة اليمنية إلى هذه المدينة، التي شكلت آخر ملجأ لها قبل أن تجبرعلى الفرار إلى السعودية أمام تقدم الحوثيين جنوبا في آذار/مارس.

والأحد، دخلت المئات من قوات دول الخليج الأعضاء في التحالف العسكري إلى عدن مع العشرات من الدبابات والمدرعات الأخرى للمساعدة على "تأمين" المدينة، وفق ما قال مصدرعسكري.

ولكن صحيفة الحياة العربية السعودية التمويل ذكرت الاثنين أنه تم إرسال 1500 جندي نزلوا في عدن معظمهم من الإمارات العربية المتحدة.  

فرانس 24 / أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم