ماليزيا

الحطام الذي عثر عليه في جزيرة لارينيون يعود "حتما" إلى الطائرة الماليزية المنكوبة

أ ف ب

أكد رئيس الوزراء الماليزي الخميس، أن قطعة الحطام التي عثر عليها الأسبوع الماضي في جزيرة لاريونيون الفرنسية، يعود حتما إلى الطائرة الماليزية بوينغ 777 المنكوبة.

إعلان

قال رئيس الوزراء الماليزي نجيب عبد الرزاق الخميس أن قطعة الحطام التي عثر عليها الأسبوع الفائت في المحيط الهندي تعود حتما إلى طائرة البوينغ (الرحلة أم إتش 370) التابعة للخطوط الجوية الماليزية والتي فقد أثرها في الثامن من آذار/مارس 2014.

وقال نجيب رزاق للصحافيين "اليوم، بعد 515 يوما من فقدان الطائرة، أعلن لكم بحزن أن فريق الخبراء الدوليين أكد في شكل نهائي أن حطام الطائرة الذي عثر عليه في جزيرة لاريونيون يعود حتما إلى الرحلة أم إتش 370".

وأضاف "أصبح لدينا اليوم الدليل الملموس، وكما أعلنت في 24 اآذار/مارس العام الماضي، فإن الرحلة أم إتش 370 انتهت بطريقة مأساوية في جنوب المحيط الهندي". ووصفت الخطوط الجوية الماليزية هذا الأمر بأنه "تقدم كبير".

بدوره، أكد القضاء الفرنسي الأربعاء أن هناك "قرائن مهمة جدا تشير إلى أن قطعة الجناح تعود إلى طائرة الرحلة أم إتش 370".

وبعد تصريحات رئيس الحكومة الماليزي، طالبت عائلات ضحايا الحادث مجددا بمعرفة أسباب كارثة سقوط الطائرة وعلى متنها 239 شخصا.

وقالت جاكيتا غونزاليس، وزوجها كان من أفراد طاقم الطائرة، "الآن أريد أن أعرف أين هيكل الطائرة لنتمكن من الحصول على الصندوق الأسود لمعرفة ما حصل. هذا وحده يكون نهاية الأمر بالنسبة لنا".

وقال لي خيم فات، وزوجته أيضا من طاقم الطائرة، "لست راضيا حتى الآن، لا يزال هناك كثير من الأسئلة دون إجابات". وأضاف "حتى اليوم، ليس لدينا إجابات، لا تظهروا لنا قطعة جناح فقط، نريد المزيد. أجيبوا على أسئلتنا".

 

فرانس 24 / أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم