تخطي إلى المحتوى الرئيسي

الولايات المتحدة: تخريب منزل قاتل الأسد "سيسيل" في فلوريدا

اتهم بالمر بقتل الأسد "سيسل" بعد استدراجه خارج متنزه هوانجي الوطني في زيمبابوي
اتهم بالمر بقتل الأسد "سيسل" بعد استدراجه خارج متنزه هوانجي الوطني في زيمبابوي أرشيف

أفادت السلطات الأمريكية بأن منزلا للعطلات في فلوريدا يعود إلى طبيب الأسنان والتر بالمر المتهم بقتل الأسد "سيسيل" الشهير في زيمبابوي تعرض للتخريب باستخدام رذاذ الطلاء وبحسب وسائل إعلام فقد تم إلقاء أرجل خنازير مقددة في ممر السيارات في المنزل الذي كان خاليا عند وقوع الحادث إلا أن الشرطة لم تؤكد ذلك .

إعلان

قالت السلطات الأمريكية أمس الأربعاء إن مخربين استخدموا رذاذ الطلاء لتشويه منزل للعطلات في فلوريدا يملكه طبيب الأسنان الأمريكي والتر بالمر، الذي أطلق عليه لقب "قاتل الأسد"، لاتهامه بقتل أشهر وأقدم أسد في زيمبابوي.

وقال ديفيد باير قائد شرطة ماركو آيلاند إنه يجري التحقيق بشأن الضرر الذي لحق بمنزل طبيب الأسنان الذي يعيش بالأساس في ولاية مينيسوتا ويهوى الصيد.

واتهم بالمر بقتل الأسد سيسل (13 عاما) بعد استدراجه خارج متنزه هوانجي الوطني في زيمبابوي.

وقال باير إنه تم الإبلاغ عن الحادث صباح الثلاثاء. ولم تحدد السلطات في جنوب غرب فلوريدا موعد وقوع الحادث.

وقال والتر زاليسكو، مالك جلوبال إنفستيجيتف جروب - وهي شركة خاصة لحماية الممتلكات - إنه بالإضافة لرذاذ الطلاء على باب المرآب فإن الجناة ألقوا ما يبدو كأرجل خنازير مقددة في ممر السيارات. وقال إن المنزل كان خاليا وقت الحادث.

ولم تؤكد شرطة ماركو آيلاند المعلومات بشأن أقدام الخنازير التي ذكرتها وسائل الإعلام المحلية ونشرت صورا لها.

وتلقى بالمر (55 عاما) تهديدات عبر وسائل التواصل الاجتماعي، وأوقفت الشرطة محتجين خارج مكتبه في ضواحي منيابوليس. وقال إنه "في غاية الندم" لقتل سيسل لكنه كان يعتقد أن الصيد قانوني. ولم يتسن الوصول إلى بالمر - الذي لم يتحدث لوسائل الإعلام - للتعليق.

وقال زاليسكو إنه تم وضع كاميرات مراقبة لتسجيل حركة السيارات خارج المنزل الكائن في فلوريدا. وتشير السجلات العقارية إلى أن بالمر اشترى المنزل مقابل 1.1 مليون دولار عام 2013.

 

رويترز

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن