تخطي إلى المحتوى الرئيسي

السواحل الأمريكية: انتشار كبير للطحالب السامة يحيّر الخبراء ويثير المخاوف

أ ف ب

احتار الخبراء في ظاهرة انتشار كميات هائلة من الطحالب السامة على طول سواحل الولايات المتحدة المطلة على المحيط الهادي، دعت السلطات الصحية لتحذير السكان من شرب المياه الملوثة بها وأثارت مخاوف من ارتباطها بنفوق عدد من الثدييات البحرية منها الحوت الأحدب.

إعلان

يعكف خبراء علوم المحيطات على دراسة ما إذا كان تغير المناخ قد أسهم في تراكم كميات هائلة لم يسبقها مثيل من الطحالب السامة على طول سواحل الولايات المتحدة المطلة على المحيط الهادي وكندا ما يفاقم من المخاطر الصحية، فضلا عن خسائر في الدخل تصل لعدة ملايين من الدولارات بسبب إغلاق المصايد.

وتمتد هذه الكميات التي ظهرت في مايو/آيار الماضي آلاف الكيلومترات من جزر تشانيل قبالة سواحل جنوب كاليفورنيا وحتى كندا وهي الكميات التي أدهشت الباحثين فيما يتعلق بحجمها وتركيبها.

وحذرت السلطات الصحية في أوريجون إن شرب المياه الملوثة بالطحالب السامة أو استنشاقها يمكن أن يؤدي إلى فقدان الإحساس والإغماء والاضطرابات الهضمية فضلا عن الإصابة بالطفح الجلدي عند ملامسة الطحالب. ومن بين الإجراءات الاحترازية ترشيح المياه كما أن التغذي على الأسماك والمحار (الجندوفي) من مياه الأنهار الملوثة  يمثل خطورة.

ويشعر الباحثون بقلق من احتمال وجود تركيزات عالية من حمض الدومويك السام في العديد من الأحياء البحرية ومنها الأصداف والمحار (الجندوفلي) وأسماك النازلي وسردين الساحل الغربي. وقالت إدارة ولاية واشنطن للأسماك والحياة البرية إن هذا الحمض مسؤول عن عدة وفيات وأدى إلى إصابة المئات بأمراض.

وأضافت أن هذا الحمض يتراكم في معظم الكائنات البحرية ويصل إلى مخ الإنسان ويحدث اضطرابا في فسيولوجيا نقل الإشارات العصبية.

ويتحقق الباحثون أيضا مما إذا كان ازدهار الطحالب يرتبط بنفوق عدد من الثدييات البحرية منها الحوت الأحدب الذي وجد نافقا على سواحل ولاية واشنطن يوم الاثنين الماضي.

هل الاحتباس الحراري هو السبب

وقالت فيرا ترينر الباحثة في علوم المحيطات لدى مركز علوم المصايد في شمال غرب البلاد بولاية واشنطن أمس الخميس "إنها تكمن هناك. إنها الأطول بقاء والأكثر سمية والأكبر كثافة التي لم نشهدها من قبل". ويتبع المركز الإدارة القومية للأسماك والحياة البرية.

ويعتقد أن هذه الكميات الهائلة من الطحالب نشأت جزئيا بسبب الارتفاع غير المعهود لدرجة حرارة مياه المحيطات على طول السواحل الغربية للبلاد.

وقالت ترينر إن القلق يساور العلماء مع اقتراب ظهور ظاهرة النينيو المناخية التي تتسم بدفء سطح المياه في المحيط الهادي وتحدث كل ما يتراوح بين أربعة و12 عاما ما قد يتمخض عن موجات جفاف وحر لافح في آسيا وشرق افريقيا وهطول أمطار غزيرة وفيضانات في أمريكا الجنوبية.

وقالت إن العلماء لم يحددوا بصورة قاطعة إن كان تغير المناخ على المدى الطويل -الناجم عن الانبعاثات الغازية المسببة للاحتباس الحراري- هو الذي يلعب دورا في ازدهار هذه الطحالب لكن تراكمها على هذا النحو ربما يكون مؤشرا على تغيرات مستقبلية ما.

وأضافت "سواء كان ذلك بسبب تغير المناخ من عدمه أظن أنه ينبئ بما يحمله المستقبل وما قد يجري وفقا لسيناريوهات تغير المناخ".

فرانس 24 / أ ف ب

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.