فرنسا

تحرير رهينة فرنسية خطفت في اليمن منذ فبراير/شباط الماضي

أ ف ب

أعلن مكتب الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند تحرير المواطنة الفرنسية إيزابيل بريم التي خطفت في اليمن منذ شهر فبراير/شباط الماضي، وأنها ستعود إلى بلادها في غضون ساعات. ولم يكشف مكتب الرئيس الفرنسي في البيان الذي أصدره عن تفاصيل عملية تحرير إيزابيل بريم، إلا أنه تضمن شكرا للأطراف التي ساهمت في تحقيق ذلك وخص بالذكر السلطان قابوس بن سعيد سلطان عمان.

إعلان

قال مكتب الرئيس الفرنسي في بيان في وقت مبكر اليوم الجمعة إن امرأة فرنسية كانت خطفت في اليمن في فبراير/شباط أطلق سراحها وأنها ستعود إلي فرنسا خلال الساعات القادمة. وقال البيان "مواطنتنا إيزابيل بريم جرى تحريرها الليلة."

وأضاف البيان قائلا "يود رئيس الجمهورية فرانسوا هولاند أن يشكر كل أولئك الذين ساعدوا في الوصول إلي هذه النتيجة وبصفة خاصة السلطان قابوس بن سعيد سلطان عمان". ولم يقدم البيان اي تفاصيل بشأن كيفية تحريرها.
وقال مسؤول بمكتب هولاند إن من المتوقع أن تعود بريم إلي باريس قبل ظهر اليوم الجمعة.

وكانت بريم ومترجمتها اليمنية شيرين مكاوي قد خطفهما مسلحون في صنعاء في 24 فبراير/شباط بينما كانتا في طريقهما إلي العمل.

وقالت مصادر قبلية يمنية في مارس/ آذار إن بريم سيطلق سراحها لكن مكاوي فقط أفرح عنها في ذلك الوقت. وفي الأعوام القليلة الماضية احتجز رجال قبائل يمنيون أجانب رهائن للضغط على الحكومة لتزويدهم بخدمات أو الإفراج عن أقارب لهم مسجونين.

ويوجد في اليمن أيضا أحد أكثر أفرع القاعدة نشاطا والذي ذكرت تقارير أن الخاطفين القبليين كثيرا ما باعوا إليه رهائنهم.
وفي يونيو/حزيران تحققت فرنسا من صحة تسجيل مصور ظهرت فيه بريم التي تعمل استشارية للصندوق الاجتماعي للتنمية في اليمن وهي مرتدية ملابس سوداء وجاثية على الرمال وقد استبد بها الضيق.

ووجهت نداءها باللغة الانكليزية إلى الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند والرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي.
وقالت بريم في التسجيل المصور "من فضلكما أعيداني إلى فرنسا سريعا لأنني متعبة للغاية... حاولت قتل نفسي عدة مرات لأنني أعرف أنكما لن تتعاونا وأنا أتفهم ذلك تماما." وظهر التسجيل في موقع يوتيوب في الرابع من مايو/ أيار

رويترز

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم