مالي

مالي: 12 قتيلا على الأقل بينهم أجانب في عملية الهجوم على فندق في سيفاري

أ ف ب (أرشيف)

قتل 12 شخصا على الأقل بينهم أجنبيان، في عملية احتجاز رهائن في فندق بمدينة سيفاري المالية، وفق آخر حصيلة أعلنها الجيش السبت.

إعلان

أسفرت عملية احتجاز الرهائن في فندق في مدينة سيفاري وسط مالي عن 12 قتيلا على الأقل وفق آخر حصيلة أعلنها الجيش المالي السبت.

وقال أحد المصادر العسكرية إن "12 شخصا قتلوا" خلال الهجوم في فندق بيبلوس وأضاف أن بين القتلى "خمسة من القوات المالية وخمسة إرهابيين" وأجنبيان يجري التأكد من هويتيهما وجنسيتيهما.

وأكد مصدر عسكري آخر الحصيلة دون إضافة تفاصيل، في حين اكتفى متحدث باسم الجيش بـ"التأكيد على 12 قتيلا" بينهم خمسة عسكريين.

وأكد مصدر في وزارة الدفاع مقتل خمسة عسكريين ماليين، وهي الحصيلة ذاتها التي أعلن عنها الجمعة.

وكانت الحكومة المالية أعلنت مساء الجمعة في "حصيلة مؤقتة" عن "خمسة قتلى وجريحين اثنين" من القوات المسلحة المالية و"قتيلين" من المهاجمين إضافة إلى توقيف سبعة مشتبه بهم.

وأفادت مهمة الأمم المتحدة في مالي عن وجود عنصر يعمل لديها بين القتلى.

وكان المهاجمون الذين لم تحدد هويتهم رسميا، اقتحموا صباح الجمعة فندق بيبلوس في سيفاري بوسط مالي الذي عادة ما يرتاده أجانب، بحسب الحكومة المالية ومصادر عسكرية.

وبحسب مصادر عسكرية مالية الجمعة كان هناك خمسة أجانب على الأقل في الفندق قبل الهجوم هم ثلاثة جنوب أفريقيين وفرنسي وأوكراني.

وتحدث مصدر دبلوماسي روسي في مالي عن وجود موظف في شركة خطوط جوية روسية في الفندق أيضا. وبحسب مصدر عسكري مالي تمكن مواطن أوكراني من الفرار من الفندق وتحدث هذا الأخير عن وجود "ثلاثة جنوب أفريقيين وروسي" في الفندق قبل الهجوم.

 

فرانس24/ أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم