الصين

الصين: خوف من انتشار غازات كيميائية سامة بعد الانفجارت في "تيانجين"

أدى الانفجار إلى انتشار غمامة ضخمة امتدت على عشرات الأمتار
أدى الانفجار إلى انتشار غمامة ضخمة امتدت على عشرات الأمتار أ ف ب

بدأ فريق يضم عسكرييين متخصصين بالأسلحة النووية والجرثومية والكيميائية الخميس، عمليات تطهير بعد الانفجارات الهائلة التي وقعت ليل الأربعاء-الخميس في مستودع خزنت فيه مئات الأطنان من المواد الكيميائية الخطيرة في مدينة تيانجين الساحلية في شمال الصين.

إعلان

 يشعر سكان مدينة تيانجين الساحلية في شمال الصين ( 140 كلم عن بكين) بالقلق على سلامتهم بعد الانفجارات التي وقعت في مستودع خزنت فيه مئات الأطنان من المواد الكيميائية الخطيرة، وكان يحوي أيضا شحنة متفجرات، والتي أدت إلى سقوط 50 قتيلا على الأقل وأكثر من 700 جريح حسب حصيلة رسمية.

للمزيد.. الصين: فيديو لانفجارات تيانجين يظهر هول الكارثة (مراقبون)

وبعد 36 ساعة على وقوع الكارثة، ما زالت أسبابها مجهولة.

وكانت وسائل الإعلام الصينية ذكرت الخميس أن الانفجارات بدأت في مستودعات كدست فيه مواد كيميائية خطيرة.

لكن المسؤولين في بلدية المدينة أكدوا في مؤتمر صحافي الجمعة أنهم لا يعرفون بالتحديد ما هي المواد التي كانت في المستودع وتسببت في الانفجار.

أما صحيفة أخبار بكين فقد ذكرت نقلا عن منتجين صناعيين أن 700 طن على الأقل من مادة سيانيد الصوديوم كانت مخزنة في الموقع ورصدت كميات كبيرة منها بنسب عالية في مياه الصرف الصحي في المناطق المحيطة.

ولم يعد هذا المقال الذي ينذر بالشؤم موجودا على الإنترنت اليوم الجمعة، مما عزز التكهنات.

وبدأ فريق يضم 217 عسكريا متخصصا بالأسلحة النووية والجرثومية والكيميائية الخميس عمليات تطهير في المكان، كما أعلنت وكالة أنباء الصين الجديدة الحكومية.

وبدت الحركة قليلة صباح اليوم الجمعة حول الموقع الذي تحول إلى مساحة مدمرة تتصاعد منها حتى الآن سحب الدخان في بعض المواقع.

وقد أزيلت من الطرق المؤدية إلى هذه المنطقة قطع الحطام الكبيرة.

قلق وخوف وغموض

وأمام الموقع، يمنع شرطيون، لا يرتدي بعضهم أي سترات وقائية بينما يضع آخرون أقنعة غاز تغطي وجوههم، الدخول إليه.

وفي مبنى مكاتب مجاور، يكتفي الحارس ليو جونغوانغ (50 عاما) بوضع قناع بسيط بسعر زهيد. وقال "رأيت شرطيين يرتدون القناع نفسه وآخرين لا يضعون شيئا إطلاقا لذلك لم أعرف ماذا علي أن أفعل".

وأضاف "أشعر بالخوف لكن لا أعرف من أي شيء بالتحديد. الحكومة لا تقول لنا شيئا.. لا شيء إطلاقا حول ما علينا فعله لحماية عائلاتنا من المواد الكيميائية".

وأثار غياب المعلومات هذا شكوك وغضب مستخدمين صينيين للإنترنت الذين كانت تعليقاتهم تلغى فورا من قبل أجهزة الرقابة.

مستودع للمواد الخطيرة قرب مبان سكنية!

وانتقد أحدهم المؤتمر الصحافي الذي عقده مسؤولون في بلدية المدينة قالوا إنهم لا يعرفون ما هي المواد المخزنة في المستودع الذي انفجر.

وقال "لماذا عقد المؤتمر الصحافي إذا كنتم لا تعرفون أن مخزونات المواد الخطيرة يجب أن توضع في أماكن بعيدة عن المساكن؟". وكتب آخر على موقع "ويبو" للرسائل القصيرة "فقدتم كل مصداقية" بينما رأى آخر أنه "في كل مرة تحدث كارثة تنتشر المقالات في وسائل إعلام الدولة حول بطولة المنقذين (...) والانفعال ينسينا القضايا المتعلقة بأسباب الكارثة".

من جهتها ذكرت صحيفة الشعب الناطقة باسم الحزب الشيوعي الحاكم أن بناء مستودع كهذا في هذه المنطقة الصناعية المكتظة "مخالف بشكل واضح" للقوانين.

وتفرض معايير السلامة الصينية إبعاد مستودعات المواد الخطيرة كيلومترا واحدا على الأقل عن المناطق السكنية ومحاور الطرق المهمة.

وأضافت أنه في هذا الحادث بالتحديد يقع مجمعان من المباني السكنية وعدد كبير من الجادات على بعد أقل من ألف متر إلى جانب مستشفيين وملعب لكرة القدم.

وتابعت "في ظروف عادية ما كان المستودع لينجح في اجتياز كل إجراءات المراقبة المتعلقة بالبيئة".

وكانت السلطات ذكرت أن أقوى هذه الانفجارات يعادل في قوته انفجار 21 طنا من مادة الـ"تي إن تي".

 

فرانس 24 / أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم