تشاهدون اليوم

إعادة


أحدث البرامج

النقاش

فرنسا: سترات صفروات تضع الحكومة أمام اختبارات

للمزيد

حدث اليوم

نيسان - رينو: كارلوس.. سقط غصنه في اليابان؟

للمزيد

فرقة سداسي : مواهب عربية شابة من مصر وفلسطين ولبنان

للمزيد

ضيف الاقتصاد

ما تأثير تأسيس مجلس الأعمال التونسي المصري على الاقتصاد في البلدين؟

للمزيد

حوار

الرئيس الكولومبي: زراعة الكوكا توسعت في البلاد وهذا يعرقل جهود السلام

للمزيد

ريبورتاج

تصميم الأواني المنزلية.. إبداع من نوع خاص في البرتغال

للمزيد

ريبورتاج

الذهب الأحمر ينقذ الكثيرين خلال الأزمة الاقتصادية في اليونان

للمزيد

أنتم هنا

فرنسا: عندما يصبح "الريغبي" دينا لإقليم الباسك

للمزيد

موضة

ستيلا ماكارتناي تؤكد أن العالم في خطر بسبب عدم احترام الموضة للبيئة

للمزيد

مجتمع أمريكا

بيئة: النخلة التي تملك سيقانا وتستطيع التحرك والمشي

© موسوعة ويكيبيديا | شجرة "سوقراطيا إيكزورهيزا" أو الشجرة الماشية

نص أمين زرواطي

آخر تحديث : 15/08/2015

إسمها "سوقراطيا إيكزورهيزا" أو النخلة الماشية، كما يطلق عليها العلماء كذلك الشجرة التي تمشي. تنبت في أمريكا الوسطى والجنوبية حيث الغابات الاستوائية الرطبة، وتملك جذورا مدهشة تشبه السيقان تنمو فوق سطح التربة ما يسمح لها بالتنقل للبحث عن أشعة الشمس.

أطلق عليها العلماء اسم "سوقراطيا إيكزورهيزا"، إنها واحدة من النباتات الأكثر غرابة في العالم، نوع من شجر النخيل الذي يتقدم وسط الغابات الاستوائية الرطبة، ولديه قدرة على التحرك وتغيير مكانه للوصول إلى المواقع الأكثر عرضة لأشعة الشمس، وهذا السبب تحديدا وراء تسميته بـ"النخلة الماشية" أو الشجرة التي تمشي.

ويملك هذا النوع العجيب من شجر النخيل، أوراقا كبيرة داكنة اللون تشبه الريش، وتثمر فواكه صغيرة، ولعل المميز فيها هو جذورها التي تبدو كالسيقان التي ترتكز عليها فوق سطح التراب عكس باقي أنواع النباتات، وقد يصل طول هذه السيقان نحو مترين، تسمح لها بالتحرك نحو الأماكن التي تصلها أشعة الشمس.

ويصل طول شجرة "سوقراطيا إيكزورهيزا" الماشية إلى 10 أو حتى 20 مترا .

وبإمكان شجرة "سوقراطيا إيكزورهيزا" الماشية، أن تتحرك كل سنة لمسافة قد تصل إلى متر واحد، في رحلة البحث المستمرة عن الضوء، ومن أجل تحقيق ذلك، تستعمل نظام جذورها المدهش، حيث تقوم بتجديد جذورها بمد جذور جديدة تتخذ شكل سيقان، بينما يكون الموت مصير الجذور القديمة.

وتتواجد هذه الشجرة العجيبة، حصرا، في دول أمريكا الوسطى (نيكاراغوا، كوستاريكا، وبنما) وقد تتواجد أيضا في حوض الأمازون في أمريكا الجنوبية. كما لها وجود أيضا في جزر موريس (المحيط الهندي).

وهذه المعلومات أكدها الباحث "جون بودلي" في 1980 في دراسة علمية نشرتها "جمعية علم الأحياء الاستوائية والحفاظ على البيئة" حيث قال بودلي إن هذا النوع من النخيل يتنقل من منطقة إلى أخرى من خلال نظام جذوره المذهل للبحث عن ظروف نمو أفضل. 

أمين زرواطي

نشرت في : 14/08/2015

  • مناخ

    مناخ: علماء يحذرون من عصر جليدي "مصغر" يضرب الأرض بحلول 2030

    للمزيد

  • فضاء

    إشارات جديدة من الفضاء تحير العلماء وتحيي آمال "المؤمنين" بالكائنات الفضائية

    للمزيد

  • الفضاء

    رواد الفضاء يتناولون "لأول مرة" وجبة تم إعدادها بخضراوات زرعت في الفضاء

    للمزيد

تعليق