تخطي إلى المحتوى الرئيسي

خامنئي يشكك في مستقبل الاتفاق النووي ويتهم واشنطن بالسعي "للتسلل" لإيران

المرشد الأعلى للجمهورية الإيرانية آية الله علي خامنئي
المرشد الأعلى للجمهورية الإيرانية آية الله علي خامنئي أ ف ب / أرشيف

شكك المرشد الأعلى للجمهورية الإسلامية، آية الله علي خامنئي، في مستقبل الاتفاق النووي، معتبرا إياه "ليس واضحا". كما هاجم مرة أخرى الولايات المتحدة، واتهمها بالسعي إلى "التسلل" لإيران عبر الاتفاق.

إعلان

صرح المرشد الأعلى للجمهورية الإسلامية آية الله علي خامنئي الإثنين أن مستقبل الاتفاق النووي "ليس واضحا"، إذ أن المصادقة عليه في إيران كما في الولايات المتحدة ليست مؤكدة.

من جهة أخرى، هاجم خامنئي، الذي يعود إليه القرار الأخير في الملف النووي، من جديد الولايات المتحدة التي اتهمها بالسعي إلى "التسلل" إلى إيران عبر الاتفاق النووي.

وقال خامنئي إن الولايات المتحدة "تعتقد أنها ستجد بالاتفاق وسيلة للتسلل إلى البلاد. لن نسمح بأي تدخل سياسي أو ثقافي. وبكل قوانا -- الكبيرة بفضل الله -- سنقاوم هذا التدخل".

واتهم الولايات المتحدة بالسعي إلى "التدخل في المنطقة حيث لديها أهدافها الخاصة: يريدون تقسيم العراق وسوريا لكن بعون الله لن يحصل ذلك لن نسمح بذلك".

جدل في إيران حول الاتفاق

قال خامنئي أمام ممثلين عن العالم الإسلامي إن "مصير الاتفاق ليس واضحا إذ لا أحد يعرف ما إذا كانت ستتم المصادقة عليه هنا أو في الولايات المتحدة".

وتشهد إيران حاليا جدلا حول ضرورة مصادقة أو عدم مصادقة مجلس الشورى، الذي يهيمن عليه المحافظون، على الاتفاق. وطلبت أغلبية من النواب -201 من اصل 290- عرضه للتصويت وموافقة مجلس صيانة الدستور عليه ليكون "قاعدة قانونية".

لكن يفترض ألا يصوت المحافظون في مجلس الشورى ضد اتفاق وافق عليه مرشد الجمهورية الإسلامية.

وكان عباس عرقجي، أحد المفاوضين الرئيسيين الإيرانيين ويشغل مهمة نائب وزير الخارجية، أعلن مؤخرا أن تصويت البرلمان غير ضروري. وأضاف "ليس في مصلحة البلاد أن يتدخل مجلس الشورى للمصادقة على الاتفاق"، لكنه أكد لاحقا أنه مستعد "لكل الفرضيات".

الكونغرس الأمريكي يرفض الاتفاق

في الولايات المتحدة، يتوقع أن يرفض الكونغرس الأمريكي الذي يهيمن عليه الجمهوريون الاتفاق، إلا أن الرئيس باراك أوباما سيستخدم حقه في تعطيل ذلك. وسيحتاج معارضو الاتفاق إلى أغلبية الثلثين لتجاوز ذلك، وهو أمر غير مرجح.

وكان المرشد الأعلى أكد أنه لن يغير سياسة بلاده حيال الولايات المتحدة، العدو اللدود لإيران التي قطعت العلاقات الدبلوماسية بينهما منذ 1980.

وقال خامنئي إن إيران ستواصل سياستها حيال إسرائيل، مؤكدا أن "إيران تدعم المقاومة في المنطقة خصوصا المقاومة الفلسطينية وكل الذين يحاربون إسرائيل وستدعم كل الذين يهاجمون النظام الصهيوني".

ولا تعترف إيران بإسرائيل، وتدعم حزب الله اللبناني وحركتي حماس والجهاد الإسلامي الفلسطينيتين.
 

فرانس 24 / أ ف ب

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.