تايلاند

تحديد هوية مشتبه به في اعتداء بانكوك الذي خلف 21 قتيلا

صورة من موقع الانفجار
صورة من موقع الانفجار فرانس 24

تمكنت السلطات الأمنية التايلاندية من تحديد هوية مشتبه به في الاعتداء الذي وقع الإثنين، إثر انفجار قنبلة قرب أحد المعابد، والمراكز التجارية وسط العاصمة التايلاندية بانكوك، مخلفا 21 قتيلا وأكثر من 120 جريحا.

إعلان

قال قائد المجلس العسكري في تايلاند برايوت شاناوتشا، أن الشرطة تمكنت من تحديد هوية "مشتبه به" بفضل صور كاميرات المراقبة بالقرب من مكان الاعتداء الذي أوقع ما لا يقل عن 21 قتيلا، وأكثر من 120 جريحا، قرب أحد المعابد والمراكز التجارية في وسط العاصمة التايلاندية بانكوك.

وقال برايوت شاناوتشا "نبحث عن رجل" ينتمي إلى "تنظيم معارض" للمجلس العسكري و"يتحدر من شمال شرق البلاد" معقل حركة القمصان الحمراء المدعومة من قبل الحكومة السابقة التي طردت من السلطة بعد أشهر من المظاهرات عام 2014 أعقبها انقلاب عسكري.

وشوهدت أشلاء جثث في موقع الانفجار خارج معبد "إيراوان" في وسط العاصمة التايلاندية قرب مراكز تجارية ضخمة وناطحات سحب، وفقا لمراسل وكالة الأنباء الفرنسية.

وكان المتحدث باسم الشرطة براووت ثافورنيزيري قال في وقت سابق لوكالة الأنباء الفرنسية "أؤكد إنها قنبلة لكنني لا أستطيع تحديد نوعها. نتحقق من ذلك".

من جهته، قال وزير الدفاع التايلاندي أن التفجير استهدف "أجانب" لمحاولة إلحاق أضرار بقطاع السياحة الحيوي. وقال براويت وونغسووغ "كانت قنبلة تي إن تي (...) الأشخاص الذين صنعوها استهدفوا أجانب وأرادوا التسبب بأضرار للسياحة والاقتصاد".

والمكان هو معبد شعبي لإله "براهما" الهندوسي ويقصده آلاف البوذيين كل يوم. ويقع في إحدى أكبر الجادات في بانكوك. 

فرانس 24 / أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم