الهجرة

مقدونيا تعلن حالة الطوارئ لمواجهة تدفق المهاجرين إلى أراضيها

أ ف ب

قامت الحكومة المقدونية بإعلان حالة الطوارئ في جنوب البلاد، لمواجهة تدفق المهاجرين غير الشرعيين القادمين من اليونان إلى أراضيها، بهدف المرور إلى أوروبا الغربية. ونشرت الحكومة قوات من الجيش في المنطقة لمساعدة السلطات المحلية.

إعلان

أعلنت الحكومة المقدونية الخميس حالة الطوارئ خصوصا في جنوب البلاد الذي يواجه تدفقا مصدره اليونان للمهاجرين غير الشرعيين الساعين للوصول إلى أوروبا الغربية.

كما أعلنت أنها ستنشر قوات من الجيش للمساعدة في إدارة هذه "الأزمة".

وأفاد بيان للحكومة "بسبب الضغط المتزايد على الحدود الذي تكثف على الممر البلقاني حيث سجل عبور غير شرعي كثيف مصدره اليونان، رأينا أنه من الضروري فرض مراقبة أكثر أهمية وفعالية".

وتدفق في الأيام الأخيرة على جنوب مقدونيا بمدينة جيفيليا على الحدود مع اليونان، آلاف المهاجرين وخصوصا من اللاجئين السوريين وأيضا الصوماليين والباكستانيين والأفغان والعراقيين.

وهم يأملون أن يستقلوا من هذه المدينة المقدونية القطار باتجاه الشمال ثم صربيا وصولا إلى دول الاتحاد الأوروبي.

وقررت الحكومة المقدونية أيضا نشر قوات من الجيش في المنطقة التي تشهد هذا التدفق لمساعدة السلطات المحلية. كما تم تركيز قيادة عامة في المكان لإدارة "الأزمة".

وقال البيان إن العسكريين الذين سيتم نشرهم ولم يحدد عددهم بعد، سيتولون "تعزيز الأمن للأهالي وتأطير عملية التكفل بالأشخاص الذين ينوون طلب اللجوء وفق قدرات" البلد.

وكانت مقدونيا حذرت الأربعاء من أن "الوضع يثير القلق" ووجهت نداء إلى دول الجوار لإرسال مقطورات لنقل المهاجرين باتجاه الشمال لأن قدراتها الذاتية باتت لا تكفي.

ومنذ كانون الثاني/يناير الماضي وصل إلى جزر بحر إيجه اليونانية من السواحل التركية الغربية القريبة، نحو 160 ألف مهاجر قادمين خصوصا من مناطق الحروب في سوريا وأفغانستان والعراق، وفق المفوضية العليا لشؤون اللاجئين.

 

فرانس 24/ أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم