الولايات المتحدة

تسريبات جديدة لموقع "آشلي ماديسن" للخيانة الزوجية بلغ صداها البنتاغون

- آشلي ماديسن موقع إلكتروني لتسهيل الخيانات الزوجية
- آشلي ماديسن موقع إلكتروني لتسهيل الخيانات الزوجية أ ف ب

يستمر قراصنة المعلوماتية في نشر ملفات تتضمن بيانات مستخدمي موقع الخيانة الزوجية "آشلي ماديسن" ما أدى إلى ردود وصلت البنتاغون، فقد أعلن وزير الدفاع الأمريكي فتح تحقيق لكشف أي تورط لعناصر من الجيش في استخدام الموقع، حيث أن الخيانة الزوجية قد تؤدي إلى ملاحقات في هذه الإدارة.

إعلان

نشر قراصنة معلوماتية ملفا ثانيا يتضمن بيانات خاصة بمستخدمي موقع "آشلي ماديسن" المختص في تسهيل الخيانة الزوجية، ما أثار ردودا وصلت إلى وزارة الدفاع الأمريكية، كما دفع بنجم لبرامج تلفزيون الواقع في الولايات المتحدة إلى البوح بإقامته علاقة خارج إطار الزواج.

فبعد يومين على نشر 32 مليون عنوان بريدي إلكتروني لحسابات المستخدمين، تتضمن الدفعة الثانية من التسريبات وفيها بيانات ومعلومات داخلية عن الشركة وفق مؤسسة "تراستدسيك" المتخصصة في أمن المعلوماتية. وتشمل هذه البيانات السرية عنوان البريد الإلكتروني لمؤسس الموقع.

وأشارت مجلة "ماذربورد" الإلكترونية التي كانت أول من كشف التسريبات الجديدة، إلى أن الملف المنشور على موقع إلكتروني يصعب دخوله من الجمهور العريض لمستخدمي الإنترنت، كبير جدا ويبلغ حجمه 20 "جيغابايت" أي ضعف حجم الملف المسرب الثلاثاء.

ويحوي الملف الجديد على رسالة يبدو أنها موجهة مباشرة إلى المدير العام لشركة "آفيد لايف ميديا" المالكة لموقع "آشلي ماديسون" نويل بيدرمان الذي أبدى شكوكا حيال مصداقية الدفعة الأولى من التسريبات وفق "ماذربورد".

وجاء في هذه الرسالة "هل يمكنك الاعتراف الآن يا نويل بأن الأمر حقيقي".

وكان موقع "آشلي ماديسون" المعروف بشعاره "الحياة قصيرة. قوموا بعلاقات خارج الزواج"، شهد دفعة أولى من التسريبات الثلاثاء تشتمل على الملايين من عناوين البريد الإلكتروني وأرقام الهواتف الخاصة بالمستخدمين، إضافة إلى المبالغ التي يدفعونها عبر الموقع، بحسب خبراء في المعلوماتية.

ترددات وصلت إلى البنتاغون..

وأعلن وزير الدفاع الأمريكي آشتون كارتر أن الهيئات التابعة لوزارته تتحقق مما إذا كان عناصر من الجيش استخدموا هذا الموقع، إذ أن الخيانات الزوجية يمكن أن تقود إلى محاكمات في هذه الإدارة. وقال خلال مؤتمر صحافي "نتوقع سلوكا نموذجيا من جانب طواقمنا".

كما أن هذه التسريبات هزت عالم برامج تلفزيون الواقع في الولايات المتحدة. فقد أقر أحد نجوم هذه البرامج وهو "جوش دوغار" المعروف بدفاعه عن القيم العائلية، بأنه استخدم موقع "آشلي ماديسون".

وكتب في بيان "لقد كنت أكثر البشر نفاقا في العالم. فمع التزامي بإيماني وبالقيم العائلية، قمت بخيانة زوجتي". 

فرانس24 / أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم