تخطي إلى المحتوى الرئيسي

اليمن: أول سفينة تجارية ترسو في ميناء عدن منذ بدء النزاع

تنزيل مساعدات طبية في ميناء عدن في 24 أيار/مايو 2015
تنزيل مساعدات طبية في ميناء عدن في 24 أيار/مايو 2015 أ ف ب/ أرشيف

رست أول سفينة تجارية في ميناء عدن منذ بدء النزاع في نهاية آذار/مارس. وقال مدير المرفأ إن السفينة "تابعة لشركة الملاحة العربية المتحدة كانت محملة بـ350 حاوية تشمل منتجات مختلفة طلبها التجار". وتمكنت القوات الموالية للحكومة مدعومة بقوات التحالف، من طرد المتمردين الحوثيين من عدن في منتصف تموز/يوليو.

إعلان

عاود ميناء عدن نشاطه الجمعة مع رسو أول سفينة تجارية منذ بدء النزاع في نهاية آذار/مارس، في مؤشر آخر إلى تطبيع الأوضاع في ثاني مدن اليمنإثر استعادتها من المتمردين الشهر الماضي.

وقد توقفت حركة الملاحة في أهم مرافئ اليمن منذ استيلاء المتمردين على عدن أواخر آذار/مارس وفرار الرئيس عبد ربه منصور هادي إلى السعودية.

وقال عارف الشعبي، نائب مدير المرفأ إن السفينة "فينوس" التابعة لشركة الملاحة العربية المتحدة كانت محملة بـ350 حاوية من مختلف المنتجات التي طلبها تجار هذه المدينة.

وأضاف "هذا يعني عودة مرفأ عدن للحياة وهذا الأمر سيفيد المدينة ومحافظات الجنوب" التي استعادتها القوات التي تقاتل المتمردين خلال الأسابيع الماضية.

وأضاف أن سفنا أخرى ستلي "فينوس"، وقد أصبح مرفأ اليمن الرئيسي مفتوحا الآن أمام حركة الملاحة البحرية.

وتمكنت القوات الموالية للحكومة، مدعومة برا وجوا من قوات التحالف الذي تقوده السعودية، من طرد المتمردين الحوثيين من عدن في منتصف تموز/يوليو بعد أشهر من المعارك الدامية.

ومنذ استعادة عدن في 17 تموز/يوليو، رست سفن عدة تحمل مساعدات إنسانية لتسليم بضائعها في الميناء.

استعادة عدن كانت نقطة تحول في الصراع

 شكلت استعادة السيطرة على عدن نقطة تحول في الصراع. فمن هذه المدينة انطلقت هجمات لاستعادة المحافظات التي شكلت اليمن الجنوبي السابق الذي كان دولة مستقلة قبل 1990.

كما أعيد فتح مطار عدن، الذي أصيب بأضرار جراء المعارك، في 22 من الشهر الماضي، ما سمح بإيصال مزيد من المساعدات الإنسانية من دول التحالف العربي مثل السعودية والإمارات وقطر.

أما ميناء الحديدة الرئيسي في غرب اليمن، على ساحل البحر الأحمر، فلا يزال تحت سيطرة المتمردين، وقد تعرض لقصف الثلاثاء من قبل قوات التحالف ما تسبب بسقوط قتلى بين المتمردين وعمال الموانئ.

انتقادات حادة ضد غارات التحالف

أثارت غارات التحالف العربي موجة من الانتقادات الدولية الحادة، بما في ذلك الولايات المتحدة التي عبرت عن "قلقها الشديد".

وعبر منسق الشؤون الإنسانية في الأمم المتحدة ستيفن أوبراين عن قلقه الشديد حيال الأضرار الناجمة عن القصف الذي من شأنه أن يفاقم الأزمة الإنسانية.

من جهته، أوضح برنامج الأغذية العالمي أن ستة ملايين شخص بحاجة إلى مساعدات غذائية عاجلة من الخارج. وحذرت الوكالة أن المجاعة تهدد البلاد، حيث يعاني أكثر من نصف مليون طفل سوء التغذية.

وبالإضافة إلى المتمردين الحوثيين، تواجه القوات الحكومية هجمات يشنها تنظيم القاعدة، خصوصا في شرق البلاد.

وقالت مصادر قبلية الجمعة إن ثلاثة أشخاص يشتبه بانتمائهم إلى جماعة سنية متشددة قتلوا فجرا في هجوم بطائرة دون طيار في محافظة مأرب، شرق صنعاء.

 

فرانس 24 / أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.