تونس

تونس تدخل غمار التصنيع العسكري بأول فرقاطة بحرية محلية الصنع

- استقلال.. فرقاطة تونسية مئة بالمئة
- استقلال.. فرقاطة تونسية مئة بالمئة صورة ملتقطة عن الشاشة

دخلت تونس غمار التصنيع العسكري من بابه الواسع بعد الإعلان عن بناء أول فرقاطة حربية محلية الصنع، وتم تصميم الباخرة "استقلال" وطولها 27 مترا، من قبل طلبة وخبراء في الأكاديمية البحرية في تونس شرعوا في العمل عليها في 2013.

إعلان

أزاحت السلطات التونسية الستار عن فرقاطة جديدة تحمل اسم "استقلال" ودشنت أمام وسائل الإعلام أول قطعة بحرية -تصنع بالكامل- في البلاد على أيدي البحرية التونسية.

وصمم الباخرة البالغ طولها 27 مترا طلبة وخبراء في الأكاديمية البحرية، وبدأ المشروع في عام 2013 واستغرق 90 ألف ساعة عمل.

وجرى بناء السفينة بالتعاون بين وزارة الدفاع وشركة "أس.سي.آي. أن" الخاصة.

وقال وزير الدفاع فرحات الحرشاني "هذا أول إنجاز في أفريقيا باستثناء أفريقيا الجنوبية وهو يكرس أولا شيء هام، أن الشباب التونسي في وزارة الدفاع قادر على المستحيل، وثانيا هذا الإنجاز يكرس شراكة ناجحة وأول شراكة ناجحة هامة بين القطاع العام والقطاع الخاص.

وذكر مسؤولون أن تكلفة بناء السفينة تقل 40 بالمئة عن مثيلتها في السوق العالمية.

وقال العميد في البحرية التونسية زهير الجندلي "نرغب في تطوير التصنيع العسكري في تونس في قطاع كنا سابقا نستورد فيه ونسخر العملة الصعبة.. وسمح هذا بفتح المجال أمام الشركاء المدنيين، واليوم تم تصنيع جوالة بحرية وغدا ربما معدات أخرى تابعة للجيش البري أو الطيران أو المصالح المشتركة.. ما يمنحنا رصيدا يسمح لنا في الفترات العصيبة بالتخلي عن الخارج".

وعن أسباب اختيار الاسم قال الجندلي "استقلال هو اسم لباخرة سلمتنا إياها البحرية الفرنسية في فترة الاستقلال، وهي ترمز للاستقلالية في التصنيع البحري ..وإن شاء الله في المستقبل سوف نصنع بواخرنا في تونس."

 

فرانس 24 / رويترز

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم