أفريقيا

"هيومن رايتس ووتش": السلطات المغربية تعترف بجمعية حقوقية صحراوية

أ ف ب

قالت منظمة "هيومن رايتس ووتش" غير الحكومية الاثنين في بيان، إن السلطات المغربية سمحت لأول مرة لـ "الجمعية الصحراوية لضحايا الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان المرتكبة من طرف الدولة المغربية" بالتسجيل بشكل قانوني.

إعلان

أفادت منظمة "هيومن رايتس ووتش" غير الحكومية الاثنين في بيان، أن المغرب سمح لـ "الجمعية الصحراوية لضحايا الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان المرتكبة من طرف الدولة المغربية" بالتسجيل بشكل قانوني. وهذه أول مرة تسمح فيها السلطات المغربية لهذه الجمعية الحقوقية الصحراوية بالتسجيل بعد 10 سنوات على تقديم ملفها.

وعلقت المديرة التنفيذية لقسم الشرق الأوسط وشمال أفريقيا للمنظمة غير الحكومية، سارة ليا ويتسن، قائلة: "على الحكومة المغربية الآن أن تنهي القيود التعسفية والسياسية على هذه الجمعية وعلى جميع الجمعيات غير الحكومية".

وجاء في بيان "هيومن رايتس ووتش" أن الجمعية الصحراوية لضحايا الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان، والتي مقرها العيون، هي جمعية لمراقبة حقوق الإنسان أسسها سجناء سياسيون سابقون وضحايا الاختفاء القسري.

وتابعت المنظمة قائلة إن "انتهاك الحق في تكوين الجمعيات كان شكلا من أشكال القمع الذي يستهدف نشطاء يعتبرون مؤيدين لتقرير مصير أو استقلال الإقليم"، مضيفة: "سجن العديد من الصحراويين الذين يؤيدون حق تقرير المصير في السنوات الأخيرة بتهم جنائية بعد محاكمات غير عادلة، من بينهم عضوا الجمعية الصحراوية أحمد سباعي، الذي يقضي حكما بالسجن مدى الحياة، ومحمد التهليل، الذي يقضي حكما بـ 25 عاما في السجن".

فرانس24

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم