لبنان

تأجيل مظاهرة جديدة في بيروت بعد مواجهات مع القوى الأمنية

هيكل سيارة تابعة لقوى الأمن أحرقت خلال المواجهات في بيروت في 24 آب/أغسطس 2015
هيكل سيارة تابعة لقوى الأمن أحرقت خلال المواجهات في بيروت في 24 آب/أغسطس 2015 أ ف ب

قرر المحتجون ضد الحكومة اللبنانية على خلفية أزمة النفايات إرجاء مظاهرتهم التي كانت مقررة مساء الإثنين بعد مواجهات عنيفة ليلا مع القوى الأمنية في وسط بيروت، وأكد المنظمون أن القرار لا يعني انتهاء تحركهم.

إعلان

 قرر المحتجون ضد الحكومة اللبنانية على خلفية أزمة النفايات إرجاء تظاهرتهم التي كانت مقررة مساء الإثنين بعد مواجهات عنيفة ليلا مع القوى الأمنية في وسط العاصمة بيروت، وأكد المنظمون أن هذا القرار لا يعني انتهاء تحركاتهم.

وأعلنت حملة "طلعت ريحتكم" المنظمة للتحرك وتضم ناشطين في المجتمع المدني على صفحتها على فيسبوك "تم تأجيل تظاهرة اليوم المقررة عند الساعة السادسة".

وتابعت "الحراك لم ولن يتوقف، تأجيل تحرك اليوم إلى موعد آخر في الأسبوع ذاته ليس تراجعا إنما نحتاج إلى إعادة تقييم وترتيب المطالب (...) لم ولن نتخلى عن أحد ولا عن المطالب المحقة".

ومن المقرر أن يعقد منظمو التحرك مؤتمرا صحافيا بعد ظهر اليوم "لشرح كل ما حدث في الساعات الماضية".

وجاء قرار تأجيل التحرك بعد يومين من التظاهر في وسط بيروت احتجاجا على عجز الحكومة عن إيجاد حل جذري لأزمة النفايات المنزلية في بيروت ومحافظة جبل لبنان.

لكن الاحتجاجات تحولت إلى مساحة للتعبير عن الإحباط من قضايا أخرى مع مطالبة المعتصمين بوضع حد للفساد المستشري والأزمة السياسية وإصلاح البنى التحتية في البلاد، في ظل شغور موقع الرئاسة المستمر منذ انتهاء ولاية الرئيس السابق ميشال سليمان في 25 أيار/مايو 2014.

وتخلل التظاهرات في اليومين السابقين مواجهات بين عدد من المحتجين والقوى الأمنية أسفرت عن إصابة العشرات بجروح من الجانبين.

وأفاد الصليب الحمر اللبناني بأنه نقل 59 جريحا على الأقل إلى المستشفيات ليل الأحد وعالج 343 شخصا ميدانيا جراء إصابات طفيفة.

واندلعت الاشتباكات بعد انضمام مجموعة من نحو مئتي شخص ليل الأحد إلى المتظاهرين السلميين في ساحة رياض الصلح في وسط بيروت، و إلقائهم الحجارة وعبوات المياه على القوى الأمنية التي ردت بإطلاق خراطيم المياه والغاز المسيل للدموع.

تمام سلام يحذر من "انهيار" البلاد

ودعا رئيس الحكومة اللبنانية تمام سلام ظهر الأحد المتظاهرين إلى التهدئة، مؤكدا استعداده للقاء وفد منهم والاستماع إلى مطالبهم.

وقال في مؤتمر صحافي "الخميس أمامنا جلسة منتجة، فإذا لم تكن كذلك لا لزوم لمجلس الوزراء من بعدها"، موضحا أن جدول الأعمال يقتصر على قضايا "حياتية" و"ملحة".

واعتبر سلام أن استمرار القوى السياسية في تعطيل عمل مجلس الوزراء سيوصل البلاد إلى "الانهيار"، مشيرا إلى أن تلويحه في وقت سابق بتقديم استقالته لا يزال خيارا مطروحا على الطاولة.

وغرقت بيروت ومدن وبلدات جبل لبنان، وهي من المناطق السكنية الأكثر كثافة، في القمامة بعدما أقفل مواطنون في 17 تموز/يوليو الماضي بالقوة المطمر الأكبر في البلاد في منطقة الناعمة، على بعد حوالى عشرين كلم جنوب بيروت والذي كانت تنقل إليه نفايات هذه المناطق على مدى السنوات الماضية.

وفي 26 تموز/يوليو، استؤنفت عملية جمع النفايات من الشوارع، لكنها باتت تنقل إلى أماكن غير شرعية وغير مؤهلة ما يثير نقمة متزايدة تجاه الحكومة والأجهزة المعنية.

 

فرانس 24 / أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم