سوريا

سوريا: تنظيم "الدولة الإسلامية" يفجر معبد "بعل شمين" في تدمر و"اليونسكو" تندد

آثار مدينة تدمر المدرجة على لائحة التراث العالمي
آثار مدينة تدمر المدرجة على لائحة التراث العالمي أ ف ب

دمر تنظيم "الدول الإسلامية" الأحد معبد "بعل شمين" الشهير في مدينة تدمر الأثرية السورية. ونددت منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة "يونيسكو" بالعملية، معتبرة إياها "جريمة حرب"، ودعت في الوقت نفسه إلى "معاقبة مرتكبيها".

إعلان

هاجم عناصر تنظيم "الدولة الإسلامية" الأحد مجددا مدينة تدمر الأثرية في وسط سوريا، ودمروا أحد كنوز الإنسانية، وهو معبد "بعل شمين" الشهير، في الموقع المدرج على لائحة التراث العالمي.

وجاء ذلك بعد أقل من أسبوع على اغتيال التنظيم المتطرف بوحشية المدير السابق للآثار في مدينة تدمر خالد الأسعد المعروف في العالم بخبرته بهذا الموقع الأثري الفريد.

وقال المدير العام للآثار والمتاحف السورية مأمون عبد الكريم "فخخ تنظيم داعش اليوم بكمية كبيرة من المتفجرات معبد بعل شمين قبل أن يفجره" مضيفا أنه "تم تدمير جزء كبير من المعبد".

وتابع أن التفجير أدى إلى "دمار الجزء المغلق من المعبد وانهيار الأعمدة المحيطة به".

وبدأ بناء المعبد عام 17م ثم جرى توسيعه في عهد الإمبراطور الروماني هادريان عام 130م. و"بعل شمين" هو إله السماء لدى الفينيقيين.

واعتبر عبد الكريم أن "أسوأ توقعاتنا للأسف بصدد التحقق". وقال إن الجهاديين "نفذوا إعدامات في المسرح الأثري، دمروا في شهر تموز/يوليو تمثال أسد أثينا الشهير الذي كان موجودا عند مدخل متحف تدمر، كما حولوا المتحف إلى محكمة وسجن، وأعدموا أخيرا المدير السابق لآثار المدينة خالد الأسعد".

" اليونسكو" تصف العملية بـ"جريمة حرب"

نددت المديرة العامة لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (يونيسكو) الاثنين بقيام تنظيم "الدولة الإسلامية" بتدمير معبد بعل شمين في مدينة تدمر السورية واعتبرت ذلك "جريمة حرب".

وقالت إيرينا بوكوفا في بيان إن "هذا التدمير جريمة حرب جديدة وخسارة جسيمة للشعب السوري والإنسانية"، مضيفة "يجب معاقبة مرتكبيها على أفعالهم".

وقالت بوكوفا إن "الفنون والعمارة في تدمر التي تقف على تقاطع العديد من الحضارات، هي رمز لثراء وتنوع الهوية والتاريخ السوريين".

وأضافت أن "المتطرفين يسعون إلى تدمير هذا التنوع والثراء".

وأكدت أن التنظيم المتطرف "يقتل الناس ويدمر المواقع، ولكن لا يمكنه أن يسكت التاريخ وسيفشل في النهاية في محو هذه الثقافة العظيمة من ذاكرة العالم".

وأشارت إلى أنه "رغم العوائق والتعصب، فإن الإبداع الإنساني سينتصر، وسيعاد ترميم المباني والمواقع".

وسيطر التنظيم في 21 آيار/مايو على مدينة تدمر المدرجة على قائمة التراث العالمي بعد معارك عنيفة ضد قوات النظام استمرت تسعة أيام.
  

فرانس 24 / أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم