شبه الجزيرة الكورية

الكوريتان تتوصلان لاتفاق لنزع فتيل التوتر

جنود من كوريا الجنوبية
جنود من كوريا الجنوبية أ ف ب

وقعت كوريا الجنوبية وجارتها الشمالية اتفاقا لنزع فتيل التوتر بينهما. وأعربت بيونغ يانغ عن "أسفها" لانفجار لغم على الحدود أدى إصابة جنديين من كوريا الجنوبية، فيما التزمت سيول بالكف عن وقف الدعاية المضادة ضد جارتها.

إعلان

توصلت كوريا الجنوبية وجارتها الشمالية بعد مفاوضات ماراتونية إلى اتفاق على نزع فتيل التوتر الذي كاد يؤدي إلى اندلاع نزاع مسلح في شبه الجزيرة، وفق ما أعلن الثلاثاء رئيس الوفد الكوري الجنوبي.

وقال مستشار الأمن القومي كيم كوان جين إن بيونغ يانغ وافقت على الإعراب عن "أسفها" لانفجار لغم على الحدود أدى إلى إصابة جنديين كوريين جنوبيين بناء على مطالبة سيول، فيما التزمت الأخيرة الكف عن استخدام مكبرات الصوت على الحدود التي تبث دعاية ضد الجارة الشمالية.

وصرح كيم للصحافيين أن الجانبين توافقا أيضا على العمل من أجل استئناف عملية جمع شمل العائلات التي فرقتها الحرب الكورية (1950-1953) اعتبارا من الشهر المقبل.

وجرت المفاوضات بين كبار المساعدين لزعيمي البلدين في قرية بانمونجوم الحدودية التي تم فيها التوقيع على وقف إطلاق النار في الحرب الكورية.

وبدأت المحادثات مساء السبت بعد أن نشبت الأزمة الحالية في بداية آب/أغسطس حين أصيب جنديان كوريان جنوبيان بجروح في انفجار ألغام مضادة للأفراد، وهو الحادث الذي اتهمت سيول بيونغ يانغ بالضلوع فيه.

وردا على ذلك، أعادت سيول تشغيل مكبرات صوت تبث دعاية ضد نظام كوريا الشمالية على الحدود بين الكوريتين، وذلك بعد 11 عاما من توقفها.

والكوريتان في حالة حرب تقنيا منذ 65 عاما إذ أن الحرب بينهما (1950-1953) انتهت بوقف لإطلاق النار ولم يوقع اتفاق سلام رسمي.

 

فرانس 24/ أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم