قضاء

السجن 9 سنوات لسعودي متهم بنشر "أفكار إرهابية" على تويتر

أ ف ب (أرشيف)

أصدر القضاء السعودي حكما بالسجن تسع سنوات بحق سعودي متهم بنشر "الفكر التكفيري والأفكار الإرهابية الضالة"، و"التحريض ضد ولي الأمر" على تويتر. وفي خبر منفصل، أعلنت الرياض أن أحمد المغسل، "مهندس" اعتداء الخبر قبل 19 عاما، أصبح في قبضتها، وذلك بعد أن تسلمته من السلطات اللبنانية.

إعلان

حكمت المحكمة السعودية المتخصصة في شؤون الإرهاب على مواطن بالسجن تسع سنوات بتهمة نشر أفكار متطرفة عبر موقع تويتر، حسب ما أفادت صحيفة الرياض الأربعاء.

وذكرت الصحيفة أن المتهم السعودي حكم عليه بالسجن تسع سنوات "لانتهاجه المنهج التكفيري" و"إعداده وإرساله ما من شأنه المساس بالنظام العام من خلال نشره على ... تويتر ... تغريدات تتضمن نشر الفكر التكفيري والأفكار الإرهابية الضالة".

وبحسب الصحيفة، أدين السعودي الذي لم يكشف عن اسمه، أيضا بنشر أفكار تتضمن "التحريض ضد ولي الأمر" بالإضافة إلى "التواصل مع جهات معادية للمملكة".

وأحيل العشرات من المتهمين بالضلوع في أنشطة متطرفة إلى المحكمة الخاصة بشؤون الإرهاب في السعودية.

وتشارك السعودية في الحرب التي تقودها الولايات المتحدة ضد تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) في العراق وسوريا.

اعتقال ا"مهندس" اعتداء الخبر

ذكرت صحيفة الشرق الأوسط الأربعاء أن القوات الأمنية السعودية قبضت على "مهندس" تفجير استهدف عسكريين أمريكيين في الخبر قبل 19 عاما وقتل خلاله 19 جنديا.

وأفادت الصحيفة أن "السعودي أحمد المغسل، قائد "كتائب حزب الله الحجاز"، والمتورط الرئيسي في عمليات تفجير سكن البعثة الأمريكية في الخبر (شرق) العام 1996، أصبح في قبضة السلطات الأمنية السعودية، وذلك بعد مطاردة دامت نحو 19 عاما".

وأشارت إلى أن المغسل "اختبأ بعدما قام بالتخطيط لعملية التفجير في طهران، وقبض عليه في بيروت، ونقل إلى الرياض".

وقتل في التفجير وقتها 19 جنديا أمريكيا وأصيب 372 آخرين، وفق الصحيفة. كذلك أصيب العشرات من السعوديين والأجانب غير الأمريكيين.

ونقلت الصحيفة عن مصادر رسمية سعودية أن "رجال الأمن السعوديين تلقوا معلومات مؤكدة عن وجود أحمد إبراهيم المغسل (48 عاما) في العاصمة اللبنانية بيروت (...) مهندس الانفجار الكبير بصهريج مفخخ في الخبر في العام 1996".

ولم تحدد الصحيفة طريقة أو تاريخ اعتقاله ونقله إلى السعودية.

وبحسب الصحيفة فإن المغسل "متهم بقيادة الجناح العسكري لما كان يعرف بحزب الله الحجاز، الذي تقول السلطات الأمريكية أنه المسؤول عن تفجير أبراج الخبر في حزيران/يونيو 1996".

وقد اتهم القضاء الأمريكي هذه المنظمة بارتكاب عملية التفجير، لكن السلطات الإيرانية تنفي أي علاقة لها بالتفجير أو بالمتهمين بتنفيذه، وفق الصحيفة.

يذكر أن الرياض لم تتهم إيران بالوقوف مباشرة وراء التفجير ولم تستبعد يوما مسؤولية تنظيم القاعدة.

 

فرانس 24/ أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم