إعلام

الولايات المتحدة: مقتل صحفيين اثنين بتلفزيون فرجينيا بالرصاص أثناء بث مباشر

صورة ملتقطة من الشاشة

قتل مسلح صحافية ومصورا في فرجينيا بشرق الولايات المتحدة، يعملان لحساب محطة "سي بي إس". وأطلق الجاني الرصاص على الصحافيين أثناء البث المباشر. وأعلنت شرطة فرجينيا لاحقا أن المسلح توفي متأثرا بجروحه بعد أن أطلق النار على نفسه.

إعلان

قتلت صحافية ومصور يعملان لحساب قناة تلفزيونية محلية تابعة لشبكة "سي بي إس" في فرجينيا (شرق الولايات المتحدة) أثناء بث مباشر صباح الأربعاء، حسب ما أظهرت صور الحادث وأعلنت الشبكة التلفزيونية.

وأطلق مسلح النار من مسافة قريبة على الصحافية في قناة "دبليو دي بي جاي" أليسون باركر (24 عاما) والمصور التلفزيوني آدام وورد (27 عاما) أثناء إجراء باركر مقابلة تلفزيونية على الهواء مباشرة.

ولم يتم القبض على مطلق النار.

وقال مدير عام القناة جيفري ماركس، لشبكة "سي إن إن"، "لقد علمنا من الشرطة وموظفينا أن أليسون وآدام توفيا هذا الصباح حوالى الساعة 6,45 حين سمعت الطلقات النارية".

وتابع "نجهل الدوافع ولا نعرف هوية المشتبه به أو مطلق النار". وبدأت الشرطة حملة مطاردة للعثور على مطلق النار.

مقابلة حول السياحة

ذكرت الأنباء أن المرأة التي كانت تجري معها أليسون المقابلة على شرفة في منتجع بريدووتر الواقع على إحدى البحيرات في بلدة مونيتا قرب روانوك، أصيبت في الحادث.

وكانت باركر تتحدث مع المرأة عن تطوير السياحة في بث حي على برنامج صباحي عندما هاجمها المسلح من الخلف على ما يبدو.

ووفق التسجيلات المصورة التي التقطها مصور شبكة "دبليو دي بي جاي" قبل أن يقتل يمكن سماع طلقات نارية، ثم تسقط الكاميرا أرضا ويمكن رؤية رجلي مطلق النار الذي قام لاحقا بقتل الصحافية التي سمع صراخها فقط.

وبعد ذلك أوقفت المحطة البث الخارجي وعادت إلى المذيع داخل الأستوديو الذي بدا عليه الذهول.
ويقع مقر قناة دبليو دي بي جاي في مدينة روانوك جنوب فيرجينيا.

"صحافية صباحية"

على صفحتها على فيس بوك، تصف باركر، التي احتفلت بعيد ميلادها قبل أسبوع، نفسها بأنها "صحافية صباحية" في قناة دبليو دي بي جاي، وتحب الرقص الكلاسيكي.

وكتب كريس هيرست المذيع في قناة "دبليو دي بي جاي"، يقول في تغريدة، إنه وباركر كانا "مغرمين" وقال "أنا مصدوم".

وقال حاكم فيرجينيا تيري ماكاوليفي على تويتر إنه "حزين جدا لهذه الجريمة المجنونة".

وفاة القاتل متأثرا بجروحه

أعلنت شرطة فرجينيا أن المسلح الذي قتل صحافيين توفي متأثرا بجروحه بعد أن أطلق النار على نفسه.

وكانت شرطة فيرجينيا صرحت أنها اعتقلته، وقالت إنه مصاب بـ"بجروح خطيرة" بعد أن أطلق النار على نفسه.

وجاء في بيان لها أن عناصرها "اقتربوا من عربة وعثروا على سائقها يعاني من إصابة بعيار ناري. ويجري نقله إلى مستشفى قريب لعلاجه من جروحه الخطرة".

ونقل الإعلام عن الشرطة قولها إن المشتبه به يدعى فيستر لي فلاناغن (41 عاما) ويعرف كذلك باسم برايس ويليامز.

 

فرانس 24/ أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم